#لماذا

لماذا نشعر بالصداع عند استيقاظنا من النوم صباحاً؟

نصاب بالصداع عندما نستيقظ صباحاً بين الحين والآخر، ولكن إذا أصبح ذلك أمراً طبيعياً ومعتاداً فربما يكون علامة على مشكلة ما ينبغي الالتفات إليها واستشارة الطبيب.

بعض التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد في منع حدوث الصداع، وتتضمن إدارة الإجهاد وتغيير عادات النوم واتباع أنظمة غذائية خاصة مثل تلك التي تحتوي على نسبة منخفضة من التيرامين، وهي مادة كيميائية قد تكون مرتبطة بالصداع.

وهذه هي أسباب الشعور بالصداع الصباحي:

اضطراب الصداع الأساسي

يعني أن الشخص يعاني من نفس النوع من الصداع المتكرر ولا يوجد سبب محدد وراءه مثل صدمة الرأس.

صداع نصفي

تشير التقديرات إلى أن 39 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من الصداع النصفي، ويقول الأطباء إنه إلى حد بعيد السبب الرئيسي للصداع الصباحي المتكرر.

الصداع العنقودي

هو الصداع التالي الأكثر شيوعًا في الصباح، ويسمى أحيانًا “صداع المنبه” لأنه يحدث بشكل متوقع جدًا في نفس الوقت تقريبًا كل يوم، وهو ألم شديد للغاية يقع على جانب واحد من الوجه أو الرأس أو خلف العين وعادة ما يستمر حوالي 15 دقيقة إلى 3 ساعات.

صداع النوم

هذا نوع آخر من صداع المنبه الذي يمكن أن يستمر من 15 دقيقة إلى 3 ساعات، لكنه يؤثر عمومًا على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ولا يرتبط صداع النوم بأي تغيرات في العين، ولكن قد يكون هناك عرض آخر مثل الغثيان أو الحساسية للضوء أو الصوت.

صداع السلحفاة

صداع السلحفاة هو نوع نادر ولكنه مثير للاهتمام يحدث عندما يستيقظ شخص ما، ويسحب الأغطية فوق رأسه، ويعود إلى النوم ثم يستيقظ لاحقًا مع آلام في الرأس.

اضطرابات النوم

تشتهر حالات مثل انقطاع النفس النومي بالتأثير على النوم ، ولكن لا يربط الكثير من الناس بين اضطرابات النوم أو اضطرابات الجهاز التنفسي المرتبطة بالنوم والصداع الصباحي.

وبشكل عام، تميل أنواع الصداع هذه إلى أن تكون ثنائية أو تؤثر على كلا الجانبين وعادةً لا ترتبط بالغثيان أو الحساسية للضوء أو الصوت.

الإجهاد

الإجهاد هو السبب العام لأي نوع من أنواع الصداع، وخاصة الصداع النصفي، وفي حالة الصداع الصباحي، يمكن أن يلعب التوتر دوره المعتاد في بدء الألم، ولكن علاوة على ذلك، يمكن أن يوفر لك ضربة مزدوجة من خلال التأثير بشكل سيئ في النوم وتهيئتك للانزعاج الصباحي، ويقول الأطباء إن عدم معالجة القلق أو الاكتئاب بشكل جيد يمكن أن يساهم في ذلك

الجفاف

هناك عدة طرق يمكن أن يؤدي بها الجفاف إلى إحداث جميع أنواع آلام الرأس – بما في ذلك الصداع النصفي وصداع التوتر والصداع المرتبط بالحرارة.

والتغيير في حالة ترطيب الجسم يمكن أن يؤثر على الضغط داخل الجمجمة أو يسبب شذوذًا بالكهرباء، وبالإضافة إلى الصداع، إذا كانت هذه التغييرات شديدة، فقد يؤدي الجفاف أيضًا إلى حدوث ارتباك وتوهان وحتى غيبوبة لدى بعض المرضى.

الأدوية

في حين أن بعض الأدوية (مثل مدرات البول التي تسبب الجفاف أو الوسائل المساعدة على النوم التي لا تسمح بنوم عميق) قد تعرضك لخطر الإصابة بالصداع الصباحي، فإن أكبر المسببات هي المسكنات التي تستخدم لعلاج الصداع في المقام الأول.

تقليديًا، أشار الأطباء إلى ما يسمى بالصداع الارتدادي باعتباره صداعًا بسبب الإفراط في استخدام الأدوية، لكن مؤخراً بدأوا في استخدام مصطلح “صداع التكيف مع الأدوية”.

صرير الأسنان

الضغط على أسنانك قد يتسبب في الكثير من الألم للعضلات حول الفك أو ما يسمى بمنطقة المفصل الفكي الصدغي، وإذا كنت تشعر بالتوتر، فستكون عرضة للشعور بالصداع في الصباح.

انخفاض سكر الدم

نقص السكر في الدم الليلي هو الاسم الرسمي لما يحدث عندما تنخفض مستويات السكر في الدم في منتصف الليل – ويمكن أن يؤثر على أي شخص ، سواء كنت مصابًا بداء السكري أم لا.

ويمكن أن يحدث التعرق الليلي والعطش والارتعاش والقلق والخمول وعدم الوضوح العقلي جنبًا إلى جنب مع الصداع.

الإجهاد العضلي الهيكلي

المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة في الرقبة – أحيانًا بسبب النوم في وضع معين – قد يستيقظون في الصباح وهم يعانون من الصداع.

  • Share
Tags: #لماذا

Resource name: GH | Date : 26-6-2021


Leave a comment

Your email address will not be published.

*

Similar articles