#افهمها_صح

تغير المناخ يهدد بهجرة عشرات الملايين بحلول عام 2050.. ما الحلول؟

كشف تقرير صادر عن البنك الدولي أن تغير المناخ قد يدفع أكثر من 200 مليون شخص إلى مغادرة منازلهم في العقود الثلاثة المقبلة ويخلق بؤر هجرة ساخنة ما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من الانبعاثات العالمية وسد فجوة التنمية.

وأشار التقرير أن تأثيرات التغير المناخي البطيء، مثل ندرة المياه وخفض إنتاجية المحاصيل وارتفاع مستويات سطح البحر، هذا قد تؤدي إلى ملايين من “المهاجرين بسبب المناخ” بحلول عام 2050 بموجب ثلاثة سيناريوهات مختلفة بدرجات متفاوتة من العمل المناخي والتنمية.

في ظل السيناريو الأكثر تشاؤمًا، مع ارتفاع مستوى الانبعاثات والتنمية غير المتكافئة، يتوقع التقرير انتقال ما يصل إلى 216 مليون شخص داخل بلدانهم عبر المناطق الست التي تم تحليلها، هذه المناطق هي أمريكا اللاتينية، شمال أفريقيا، إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، جنوب آسيا، وشرق آسيا والمحيط الهادئ.

في السيناريو الأكثر ملاءمة للمناخ، مع انخفاض مستوى الانبعاثات والتنمية الشاملة والمستدامة، لا يزال بإمكان العالم رؤية 44 مليون شخص يجبرون على مغادرة منازلهم.

وقالت فيفيان وي تشين كليمنت، كبيرة خبراء تغير المناخ في البنك الدولي وأحد مؤلفي التقرير، إن النتائج تؤكد من جديد قدرة المناخ على إحداث الهجرة داخل البلدان.

في أسوأ السيناريوهات ستشهد أفريقيا جنوب الصحراء، المنطقة الأكثر ضعفًا بسبب التصحر والسواحل الهشة واعتماد السكان على الزراعة، معظم المهاجرين، حيث ينتقل ما يصل إلى 86 مليون شخص داخل الحدود الوطنية.

المتوقع أن تضم شمال إفريقيا أكبر نسبة من المهاجرين بسبب المناخ، حيث يتنقل 19 مليون شخص، أي ما يعادل حوالي 9% من سكانها، ويرجع ذلك أساسًا إلى زيادة ندرة المياه في شمال شرق تونس، وشمال غرب الجزائر، وغرب وجنوب المغرب.

في جنوب آسيا، تتأثر بنغلاديش بشكل خاص بالفيضانات وفشل المحاصيل، حيث يمثل ما يقرب من نصف المهاجرين المتوقعين بسبب المناخ، حيث سيتحرك 19.9 مليون شخص، بما في ذلك عدد متزايد من النساء بحلول عام 2050 في ظل السيناريو المتشائم.

يقول العديد من العلماء إن العالم لم يعد على المسار الصحيح لأسوأ سيناريو للانبعاثات. ولكن حتى في ظل سيناريو أكثر اعتدالًا ، فالعديد من التأثيرات تحدث الآن بشكل أسرع مما كان متوقعًا في السابق، بما في ذلك الظواهر المتطرفة التي نشهدها بالفعل، فضلاً عن الآثار المحتملة للهجرة والنزوح.

في حين أن تأثير تغير المناخ على الهجرة ليس جديدًا، إلا أنه غالبًا ما يكون جزءًا من مجموعة من العوامل التي تدفع الناس إلى الانتقال، ويعمل كمضاعف للتهديد. الأشخاص، المتضررون من النزاعات وعدم المساواة هم أيضًا أكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ لأن لديهم وسائل محدودة للتكيف.

يحذر التقرير أيضًا من أن المناطق الساخنة للهجرة يمكن أن تظهر في غضون العقد القادم وتزداد حدتها بحلول عام 2050، وهناك حاجة للتخطيط في كل من المناطق التي سينتقل إليها الأشخاص، وفي المناطق التي يغادرونها لمساعدة من بقوا.

من بين الإجراءات الموصى بها تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول منتصف القرن لإتاحة الفرصة للحد من الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية والاستثمار في التنمية الخضراء والمرنة والشاملة.

  • Share

Resource name: ap


Leave a comment

Your email address will not be published.

*

Similar articles