العلم_بالأرقام

أعنف الأعاصير على مر التاريخ

يعد إعصار بولا، أعنف إعصار مداري معروف في العالم قتل ما يصل إلى 500 ألف شخص فيما يعرف الآن ببنجلاديش. وأثار دعوات لاتخاذ إجراءات لمنع تكرار مثل هذه الخسائر الكارثية في الأرواح وأرست في نهاية المطاف أسس برنامج الأعاصير المدارية التابع للمنظمة (WMO).

وتشهد الولايات المتحدة إعصار أيدا الذي يتوقع أن يكون الأعنف منذ خمسينيات القرن الـ 19، وفي هذا التقرير نتناول أعنف الأعاصير التي ضربت العالم.

إعصار بولا

ضرب إعصار بولا، الذي نشأ من منخفض في جنوب وسط خليج البنغال، ما كان يُعرف آنذاك بشرق باكستان في 12-13 نوفمبر 1970. وتسبب في وفاة ما يقدر بنحو 300000 إلى 500000 شخص، معظمهم نتيجة عاصفة كبيرة غمرت المنطقة المنخفضة. أعلن الأرشيف العالمي للطقس والمناخ المتطرف التابع للمنظمة (WMO) أن بولا هو أعنف إعصار استوائي في العالم.

وأدت المأساة إلى إصدار عدد من قرارات الأمم المتحدة ودعوات “لإيجاد السبل والوسائل للتخفيف من الآثار الضارة للأعاصير المدارية”. أصبحت بنغلاديش، بكثافة سكانها وسهولها الساحلية المنخفضة الشاسعة، رائدةً دوليةً للحد من أخطار الكوارث والقدرة على الصمود.

إعصار نهر هوغلي

تم تسجيل إعصار نهر Hooghly عام 1737 كواحد من أكثر الكوارث الطبيعية فتكًا في كل العصور. تسبب الإعصار، الذي يشار إليه غالبًا باسم إعصار كلكتا، بأضرار واسعة النطاق في المناطق المنخفضة في المنطقة.

ضرب إعصار بولا، الذي نشأ من منخفض في جنوب وسط خليج البنغال، ما كان يُعرف آنذاك بشرق باكستان في نوفمبر 1970. وتسبب في وفاة ما يقدر بنحو 300 إلى 500 ألف شخص

في وقت مبكر من صباح يوم 11 أكتوبر 1737، ضرب إعصار كبير اليابسة داخل دلتا نهر الغانج، الواقعة جنوب كلكتا، غرب البنغال، الهند. تسبب الإعصار في حدوث عاصفة من 10 إلى 13 مترًا في نهر الغانج مع سقوط 381 ملم من الأمطار في فترة 6 ساعات. تتبعت العاصفة ما يقرب من 330 كم (200 ميل) في الداخل قبل أن تتبدد.

بشكل عام، أفادت التقارير أن الإعصار دمر 20000 سفينة مائية، تتراوح من السفن التي تستحق المشاهدة إلى زوارق المحيط، وقتل 300.000 إلى 350.000 فرد، ومن المحتمل أن يشمل ذلك أطقم السفن وكذلك السكان المحليين في البنغال المنخفضة.

إعصار هايفونغ

إعصار هايفونغ، 8 أكتوبر 1881، أحد أكثر الكوارث الطبيعية كارثية في التاريخ وثالث أعنف إعصار مداري يُسجل على الإطلاق. ضرب الإعصار خليج تونكين، مما تسبب في موجات المد التي غمرت مدينة هايفونغ في شمال شرق فيتنام، وتسبب في دمار واسع النطاق، وقتل ما يقدر بنحو 300000 نسمة.

إعصار كورينغا

كانت مدينة كورينغا الهندية ذات يوم مدينة ساحلية صاخبة. في عام 1839، ضربها إعصار بوحشية خلف حوالي 300000 ألف قتيل.

إعصار باكيرجانج العظيم

إعصار البنغال عام 1876، الإعصار المميت الذي ضرب بنغلاديش (التي كانت آنذاك جزءًا من مقاطعة البنغال في الهند البريطانية) في 31 أكتوبر 1876 مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 200000 شخص.

  • مشاركة

المصدر: wunderground


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة