#افهمها_صح

منظمة الصحة العالمية: هذه الأسباب الأولى للوفاة في العالم

كشفت منظمة الصحة العالمية عن تقديراتها لعام 2019 فيما يتعلق بأسباب الوفاة والعجز حول العالم، وبيّنت أن الأمراض غير السارية، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان والجهاز التنفسي، تحتل حاليا سبعة من الأسباب العشرة الأولى للوفاة في العالم، وهو ما يشكل زيادة مقارنة بعام 2000 حين كانت الأمراض غير السارية تشكل أربعة من الأسباب العشرة الرئيسية للوفاة.

وفي هذا الصدد، قال د. تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، إن هذه التقديرات الجديدة هي تذكير آخر بضرورة تسريع جهود الوقاية من الأمراض غير السارية، وتشخيصها وعلاجها.

وقد أودت جائحة كـوفيد-19 بحياة أكثر من 4 ملايين شخص حتى الآن، حيث يشكل الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مصاحبة (مثل أمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز التنفسي) الفئة الأكثر عرضة لخطر المضاعفات والوفاة الناجمة عن الفيروس.

 

أمراض القلب تحتل الصدارة

بحسب المنظمة، لا تزال أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة على الصعيد العالمي، وتشكل 16% من مجموع الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب. وعدد الأشخاص الذين تفتك بهم اليوم يفوق أي وقت مضى، مع ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب بأكثر من مليوني حالة منذ عام 2000، ليصل إلى ما يقرب من تسعة ملايين حالة وفاة عام 2019.

وقد تركز أكثر من نصف عدد الوفيات الإضافية الناجمة عنها (وعددها مليونا وفاة) في إقليم غرب المحيط الهادئ. وعلى العكس من ذلك، شهد الإقليم الأوروبي تراجعا نسبيا في أمراض القلب، حيث انخفضت الوفيات الناجمة عنها بنسبة 15%.

 

السكري والخرف ينضمان للقائمة

وارتفعت الوفيات الناجمة عن مرض السكري بنسبة 70% على الصعيد العالمي بين عامي 2000 و2019، مع زيادة بنسبة 80% من الوفيات بين الذكور. وفي إقليم شرق المتوسط، ازدادت الوفيات الناجمة عن مرض السكري بأكثر من الضعف وهي تمثل أكبر نسبة مئوية من الزيادة في جميع أقاليم منظمة الصحة العالمية.

ووجدت بيانات المنظمة أن مرض الزهايمر وغيره من أشكال الخرف انضم إلى قائمة الأسباب العشرة الأولى للوفاة في جميع أنحاء العالم. حيث احتل المرتبة الثالثة في كل من الأميركيتين وأوروبا في عام 2019، وتتأثر النساء بشكل غير متناسب في هذا المرض، حيث يشكلن على الصعيد العالمي 65% من الوفيات الناجمة عن مرض الزهايمر وغيره من أشكال الخرف.

تراجع فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من السبب الرئيسي الثامن للوفاة في عام 2000 إلى المرتبة 19 في عام 2019

تغييرات من عام 2000-2019

في عام 2019، كان الالتهاب الرئوي وغيره من التهابات الجهاز التنفسي السفلي المجموعة الأكثر فتكا من الأمراض السارية. واحتلت مجتمعة المرتبة الرابعة في قائمة الأسباب الرئيسية للوفاة. ومع ذلك، مقارنة بعام 2000، حصدت التهابات الجهاز التنفسي السفلي عددا أقل من الأرواح مما كانت تحصده في الماضي، حيث انخفض عدد الوفيات بما يقارب نصف مليون شخص على الصعيد العالمي.

وتراجع فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من السبب الرئيسي الثامن للوفاة في عام 2000 إلى المرتبة 19 في عام 2019، مما يعكس نجاح الجهود المبذولة في منع العدوى وإجراء اختبارات كشف الفيروس وعلاج المرض على مدى العقدين الماضيين وفقا لمنظمة الصحة.

ولم يعد السل ضمن الأسباب العشرة الأولى للوفاة عالميا، حيث تراجع من المركز السابع في عام 2000 إلى المركز الثالث عشر في عام 2019، مع انخفاض بنسبة 30% في عدد الوفيات على الصعيد العالمي.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: الأمم المتحدة | التاريخ : 9 ديسمبر 2020


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة