#افهمها_صح

دراسات: كورونا لم يؤثر على صحتنا العقلية كما كان متوقعاً!

ازداد الحديث خلال فترة تفشي الجائحة حول تسببها في أزمة صحة نفسية عالمية، وبدأت تتوالى التقارير  المحذرة من ذلك، وأشار علماء النفس إلى أن كورونا خلق العديد من الظروف التي قد تؤدي إلى ضائقة نفسية مثل وفاة قريب أو مشكلات اجتماعية أو العزلة.

وكشف تقرير لـ The Atlantic أن فريق باحثين – من جامعة سيمون فراسر وستانفورد وكولومبيا البريطانية – راجعوا حوالي ألف دراسة فحصت مئات الآلاف من الأشخاص من حوالي 100 دولة، واختبرت العديد من المتغيرات المتعلقة بالصحة العقلية – بما في ذلك القلق والاكتئاب والوفيات عن طريق الانتحار – بالإضافة إلى الرضا عن الحياة.

في وقت مبكر من الوباء، لاحظ الفريق في هذه الدراسات ما كانت تنقله وسائل الإعلام، حيث ارتفع متوسط ​​مستويات القلق والاكتئاب، وفي دراسة أجريت على أكثر من 50 ألف شخص في جميع أنحاء المملكة المتحدة، أظهر 27% منهم مستويات كبيرة من الضيق في وقت مبكر من الوباء، مقارنة بنسبة 19% قبل الوباء.

ولكن مع تحول الربيع إلى الصيف حدث تحول على جانب آخر، وبدأ متوسط ​​مستويات الاكتئاب والقلق والضيق في الانخفاض، حتى أن بعض مجموعات البيانات أشارت إلى أن الضائقة النفسية العامة قد عادت إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول أوائل صيف 2020.

وأظهرت بيانات من مصادر حكومية رسمية في 21 دولة عدم وجود زيادة ملحوظة في حالات الانتحار من أبريل إلى يوليو 2020، مقارنة بالسنوات السابقة، بل انخفضت معدلات الانتحار بشكل طفيف في الواقع داخل بعض البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وكشف التقرير عن مدى نجاح العديد من الأشخاص في التغلب على التحديات النفسية للوباء، وتنطبق القدرة على تحمل الأحداث الصعبة أيضًا على الصدمات مثل العيش في ظل الحرب أو التعرض لإصابة خطيرة.

ويمكن أن تنتج هذه الحوادث معاناة كبيرة، ولا نريد التقليل من الألم الذي يعاني منه الكثير، لكن دراسة بعد دراسة توضح أن غالبية الناجين إما يتعافون بسرعة أو لا يظهرون أبدًا انخفاضًا كبيرًا في الصحة العقلية.

ويمتلك البشر ما يسميه بعض الباحثين نظام المناعة النفسي، وهو مجموعة من القدرات المعرفية التي تمكننا من تحقيق أفضل ما في أسوأ المواقف.

وكان الوباء اختبارًا لنظام المناعة النفسي العالمي، والذي يبدو أقوى مما كنا نتوقع، عندما تبخرت مصادر الترفيه المألوفة في ربيع عام 2020، أصبح الناس مبدعين، فابتكروا أنشطة مسلية في ظل عزلتهم الاجتماعية.

عبر العديد من مجموعات البيانات الكبيرة، أظهرت مستويات الشعور بالوحدة زيادة متواضعة فقط، حيث أفاد 13.8% من البالغين في الولايات المتحدة أنهم دائمًا أو غالبًا ما يشعرون بالوحدة في أبريل 2020، مقارنة بنسبة 11% في ربيع 2018.

لكن هذه الاتجاهات والمتوسطات العامة لا ينبغي أن تمحو النضالات الحقيقية والألم الهائل والخسارة الفادحة، والمصاعب المالية – التي واجهها الكثير من الأشخاص على مدار السبعة عشر شهرًا الماضية.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: The Atlantic | التاريخ : 4-7-2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة