#ماذا_بعد

المصافحة باليد.. هل سنعود إليها بعد الجائحة؟

بدأ كثيرون من بيننا العودة إلى حياتهم العادية قبل جائحة كورونا، وأهمها المصافحة باليد، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين ما يزالون قلقين بشأن التواصل الاجتماعي بعد أكثر من عام من الحياة في عزلة، فإن الطقوس المتعلقة بتحية شخص ما يمكن أن تكون مزعجة للأعصاب.

قبل عام، أعلن خبراء الصحة انتهاء مفهوم المصافحة من حياتنا منعاً لانتشار العدوى في ظل عدم التوصل للقاح بعد، لكن الآن بعد أن بدأ الوباء في التراجع في بعض أجزاء العالم ، هل حان الوقت لمنح المصافحة فرصة أخرى؟

مثل العديد من الأسئلة التي ظهرت خلال الـ 15 شهرًا الماضية المربكة، لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة بشكل صريح، لكن دعونا نتساءل لماذا نصافح في المقام الأول؟

ليس من الواضح بالضبط كيف بدأت ممارسة المصافحة، لكنها كانت موجودة منذ آلاف السنين، في قصيدته الملحمية “الأوديسة” ، التي كتبها حوالي 800 قبل الميلاد ، يشير هوميروس إلى أشخاص يشبكون أيديهم عند تحية بعضهم البعض.

إحدى النظريات الشائعة – وفقًا للتاريخ – هي أن مد يد فارغة يظهر لشخص ما أنك أتيت بسلام ولم تكن تحمل سلاحًا، تفسير آخر هو أن المصافحة كانت رمزًا لحسن النية عند التعهد، من الشائع اليوم تقديم نفسك بأدب لشخص ما بالمصافحة حتى توقف الجميع عن ذلك مع الوباء.

الآن بعد أن فُتح العالم من جديد، يرى بعض الناس أن المصافحة جزء من العودة إلى الحياة الطبيعية، لكن بعض المصابين برهاب الجراثيم وغيرهم من الأشخاص لم يكونوا أبدًا من المعجبين بهذه العادة في الأصل خوفًا من الإصابة بالإنفلونزا أو فيروسات أخرى.

عندما أنهى الوباء على عادات المصافحة والتقبيل على الخد العام الماضي، جرب الناس في جميع أنحاء العالم بدائل مثل السلام بقبضة اليد أو بالكوع لتحية بعضهم البعض، إلا أن أحداً لم يحب هذه الممارسة.

رأي العلم

رغم الدعوات التي ظهرت في بداية الجائحة عن ضرورة التوقف عن مصافحة الاخرين، صدرت حديثاً المزيد من البيانات حول كيفية انتشار كوفيد 19 كشفت عن مسببات أخرى أهم لنشر العدوى.

في وقت مبكر من الوباء، حث خبراء الصحة على مسح الأسطح، مؤكدين أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش على البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ لمدة تصل إلى 3 أيام.

بعد إجراء مزيد من البحث، تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الآن إن انتشار الرذاذ المحمل بالفيروس في الجو هو أحد الطرق الرئيسية لانتشار الفيروس.

قال الدكتور ويليام شافنر، خبير الأمراض المعدية والأستاذ في كلية الطب بجامعة فاندربيلت إنه لن يتردد في مصافحة شخص تم تطعيمه، مشيراً إلى أن الخطر الحقيقي من المصافحة يكمن في الاقتراب جدًا من شخص آخر فقط.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: CNN | التاريخ : 5 يونيو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة