#ماذا_بعد

معامل الأبحاث البيولوجية الخطر القادم على البشرية

انتشرت المعامل عالية التأمين المستخدمة في تنفيذ أخطر الأبحاث البيولوجية في العقد الماضي، وحذر العلماء من أن الضوابط المتراخية في بعض المواقع قد تؤدي إلى جائحة أخرى.

خُطط لإنشاء ما لا يقل عن 59 مختبرًا على الأقل من المستوى الرابع للسلامة الحيوية (BSL-4)، البعض قيد الإنشاء أو قيد التشغيل في جميع أنحاء العالم، وتغطي 23 دولة منها المملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين والهند والجابون وكوت ديفوار.

من بين تلك المعامل ذلك الموجود في معهد ووهان لعلم الفيروسات في الصين، الذي يجرى فيه الآن تحقيق استخباراتي أمريكي حول ما إذا كان كوفيد 19 قد تسرب من مختبره.

بحسب تقرير لـ “فاينانشال تايمز”، وجد جريجوري كوبلنتز ، الأستاذ المساعد في مجال الدفاع البيولوجي بجامعة جورج ماسون ، وفيليبا لينتزوس في كينجز كوليدج لندن أنه من بين 42 مختبرًا كان مخططاً لبنائهم بُني نصفهم بالفعل في العقد الماضي.

ثلاثة أرباع مختبرات BSL-4 كانت في المراكز الحضرية، وثلاثة فقط من 23 دولة لديها سياسات وطنية توفر الإشراف على ما يسمى بالبحوث ذات الاستخدام المزدوج، حيث يمكن أيضًا تكييف التجارب التي يتم إجراؤها لأغراض مدنية لتصبح لأغراض عسكرية.

وقالت لينتزوس: “إن إعداد التقارير يتحسن بالتأكيد في بعض البلدان مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة حيث كانت هناك تغطية إعلامية لهذا الأمر ، لكننا لم نصل بعد إلى حيث نريد أن نكون، وكلما زاد العمل الجاري، ستحدث المزيد من الحوادث.”

أدى التوسع السريع في مثل هذه المرافق ، لا سيما في دول مثل الصين، إلى زيادة المخاوف بشأن تسرب المواد الخطرة.

وقال ريتشارد إبرايت ، أستاذ البيولوجيا الكيميائية في جامعة روتجرز: “كلما زاد عدد المؤسسات، زاد عدد الأفراد الذين يمكنهم الوصول إلى هذه العوامل الخطرة، وزادت المخاطر”. “الحوادث والتسريبات تحدث بالفعل بأعداد كبيرة جدًا ، لا سيما في الأماكن التي لديها معايير سلامة ضعيفة، لذا نحن بحاجة إلى تعزيز قواعد السلامة البيولوجية والأمن البيولوجي في جميع أنحاء العالم”.

ويحقق مسؤولو المخابرات الأمريكية حاليًا فيما إذا كان معهد ووهان قد لعب أي دور في نشأة كوفيد 19، ويستضيف المرفق الصيني واحدًا من بين ما لا يزيد عن ستة مختبرات BSL-4 في العالم كانت تجري أبحاثًا مثيرة للجدل حول مسببات الأمراض المرتبطة بالخفافيش قبل الوباء.

ومهما استنتجت الوكالات الأمريكية، فإن كوفيد 19 قد ركز بالفعل الانتباه على الأبحاث الطبية الحيوية في مسببات الأمراض القاتلة، والتي لا يخضع الكثير منها لأي رقابة دولية.

ولم تكن هجمات الجمرة الخبيثة عام 2001 هي المثال الوحيد لفشل أمن المختبرات في العقود الأخيرة، ففي عام 2004، أصيب تسعة أشخاص بفيروس سارس وتوفي شخص واحد بعد أن تعرض باحثان منفصلان للفيروس أثناء عملهما في المعهد الصيني لعلم الفيروسات في بكين.

وفي نوفمبر 2019، قبل شهر واحد فقط من أول حالة مؤكدة لـ كوفيد 19، أصيب أكثر من 6000 شخص في شمال غرب الصين بداء البروسيلا، وهو مرض بكتيري له أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، بعد تسرب في مصنع لقاح.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: فاينانشال تايمز | التاريخ : 6-6-2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة