#افهمها_صح

ماهي منظمة “Opec” ولماذا يترقب العالم قراراتها؟

تحل اليوم ذكرى تأسيس منظمة “أوبك” العالمية للنفط والتي تضم حاليًا 11 دولة وبهذه المناسبة سنستعرض لكم أبرز المعلومات عن تلك المنظمة العالمية الهامة.

ماهي منظمة “Opec”

تعتمد دول منظمة “أوبك” على صادراتها النفطية اعتماداً كبيرًا لتحقيق مدخولها، وتهدف لزيادة العائدات من بيع النّفط في السّوق العالمية، مع الحفاظ على التوازن في الأسواق واستقرار الأسعار العالمية للنفط.

Opec  بالانجليزية هي اختصار لـ Organization of the Petroleum Exporting Countries

تأسست المنظمة في 14 سبتمبر عام 1960 في بغداد، وكانت تضم كُلاً من السعودية، وإيران، والعراق، والكويت وفنزويلا، ويقع مقرها في فيينا السويسرية.

و في يناير 2019، أصبحت أوبك تضم 11 عضواً، 5 منهم في الشرق الأوسط، و5 في أفريقيا ودولة من أمريكا الجنوبية، وهم السعودية – العراق – الكويت – فينزويلا- الإمارات – إيران – الجزائر – أنغولا – الغابون – ليبيا  – نيجيريا.

تراقب “أوبك” السوق وتقرر بشكل جماعي رفع إنتاج النفط أو خفضه، من أجل الحفاظ على الأسعار وإحداث توازن بين العرض والطلب

أبرز أهدافها ونقاط قوتها

تسعى المنظمة لتنسيق وتوحيد السياسات البترولية للدول الأعضاء، وضمان استقرار أسواق النفط، من أجل تأمين إمدادات فعالة واقتصادية ومنتظمة من النفط للمستهلكين، وتحقيق دخل ثابت للمنتجين.

وتراقب “أوبك” السوق وتقرر بشكل جماعي رفع إنتاج النفط أو خفضه، من أجل الحفاظ على الأسعار وإحداث توازن بين العرض والطلب.

 يوفر أعضاء المنظمة مجتمعين قرابة 43.5% من إنتاج العالم من النفط الخام ووفقاً للتقديرات الراهنة، ويمتلك الدول الأعضاء قرابة 81.9% من إجمالي الاحتياطات العالمية الثابتة، فيما يوجد الجزء الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، ويمثل قرابة 65.36٪ من إجمالي احتياطات المنظمة.

شروط الإنضمام

ويتطلب اعتماد بلد عضو جديد في أوبك موافقة ثلاثة أرباع الأعضاء الحاليين بمن فيهم المؤسسين الخمسة، وتعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية للمنظمة، بالرغم من أن أغلبية الأعضاء والبالغ عددهم 6 ناطقين بالعربية.

وكانت أوبك تضم في عضويتها كلًا من الإكوادور والتي انسحبت في عام 2020، وإندونيسيا التي انسحبت عام 2008، وقطر التي خرجت في 2018 .

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: independentarabia | التاريخ : 2 يوليو 2019


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة