#ماذا_لو

إضراب الشوكولاتة

"Chocolate Bar Strike"

قد يثور البعض بسبب الظلم، أو رغبةً في التغيير، أو ربما بهدف تحقيق مطلب سياسي أو اجتماعي
لكن.. هل من الممكن أن تصبح الشوكولاتة شرارة ثورة؟

ما بعد الحرب

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، كانت جميع دول العالم تعيد ترتيب أمورها وهيكلة أنظمتها، فعادت كندا إلى رأسمالية السوق الحرة بعد سنوات من التجميد الذي فرضته الحكومة على الأجور وأسعار السلع والخدمات، في محاولة للتعافي من حوالي عقد من هوامش الربح الضئيلة، لذا؛ بدأت الشركات في رفع سعر كل شيء بدءًا من الخضروات وصولًا إلى السيارات، فوصل التضخم إلى أعلى حد.

 

احتجاج بسبب الشوكولاتة

في 25 أبريل 1947، بينما كان الأطفال يتجولون في بلدة Ladysmith الصغيرة، وجزيرة فانكوفر، وكولومبيا البريطانية، فوجئوا بارتفاع سعر الشوكولاتة بين عشية وضحاها بنسبة 60%، أي من 5 سنتات إلى 8 سنتات، حسبما جاء في موقع “Mental Floss” الأمريكي.
وبدلًا من قبول زيادة الأسعار، قرر الأطفال رفع اللافتات، وبدأوا في التظاهر، وهم يغنون أغنية احتجاجية مُرتَجلة تعبر عن مطلبهم وهو إعادة الشوكولاتة إلى قيمتها القديمة، وبعد انتشار الخبر كالنار في الهشيم، انضم معظم الأطفال في المدينة إلى إضراب الشوكولاتة.

شركات الحلوى تدافع عن نفسها

على صعيد آخر؛ كانت شركات الحلوى تبرر ارتفاع السعر، بأن التضخم في فترة ما بعد الحرب، رفع تكلفة المواد الخام مثل الحليب والسكر إضافةً إلى عملية معالجة حبوب الكاكاو، وذلك منذ رفع تجميد الحكومة للأسعار. وحاولوا إقناع العملاء بأنه في السوق الأمريكية يتراوح متوسط سعر قطعة الحلوى بين 5 و 10 سنتات، بينما تقدم ذات القطعة بنفس الحجم للأطفال الكنديين بسعر 8 سنتات فقط.

إصرار على الاحتجاج

يقول موقع “Mental Floss” إنه بعد أن التقطت الصحيفة المحلية صورة للمتظاهرين الصغار، بدأ الأطفال في كندا في الاعتصام في متاجرهم، كما سار 200 طفل على درجات مبنى الكابيتول في كولومبيا البريطانية، مما أدى إلى إغلاق الأعمال الحكومية في هذا اليوم.
وفي برنابي، توقفت حركة المرور لمدة ساعتين، بسبب استعراض الأطفال دراجاتهم في طريق رئيسي. أما في تورنتو، فتجمع 500 طالب يحملون لافتات من 3 مدارس ثانوية بالمنطقة، كما استمرت الحركة الاحتجاجية في مدن أخرى.
بالإضافة إلى ذلك، قيل إن أكثر من 3000 طفل وقَّعوا على بطاقات تعهُّد بمقاطعة الحلوى حتى يُخفَّض سعرها، وهذا ما حدث بالفعل في غضون أيام؛ إذ انخفضت قيمة ألواح الحلوى في كندا بنسبة 80%.

فيلم وثائقي

وُثِّقت هذه الواقعة في فيلم وثائقي بعنوان “The Five Cent War”، عُرِضت فيه مقابلة مع عدد ممن شاركوا في هذا الاحتجاج، ومن خلالها أكدوا على أن كل هدفهم من التظاهر حينها كان إيصال أصواتهم، بلا أي دافع أو استغلال سياسي، وهو ما نجحوا في تحقيقه بالفعل في النهاية.

إذا كنت محل هؤلاء الأطفال هل كنت ستثور معهم؟

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_لو

المصدر: https://www.mentalfloss.com | التاريخ : 7 فبراير 2013


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة