#افهمها_صح

كيف أثّر كورونا على معدلات ذكاء الأطفال الذين ولدوا في فترة الوباء؟

دراسة حديثة لباحثين من جامعة براون في أمريكا، كشفت أن “مواليد كورونا” قد يكونون أقل ذكاءً من الأطفال الذين ولدوا قبل الجائحة.. كيف ذلك؟

توصلت الدراسة إلى أن الأطفال الذين ولدوا خلال جائحة كورونا لديهم أداء معرفي وإدراكي أقل مقارنة بالأطفال المولودين قبل الجائحة، مشيرةً إلى أن السنوات الأولى من حياة الطفل مهمة لنموه المعرفي.

لكن مع تسبب كورونا في إغلاق الشركات ودور الحضانة والمدارس والملاعب، تغيرت حياة الأطفال بشكل كبير، مع تعرض الآباء والأمهات للتوتر أثناء محاولتهم تحقيق التوازن بين العمل ورعاية الأطفال.

ومع التحفيز المحدود للأطفال في المنزل، وقلة التفاعل مع العالم الخارجي، سجل أطفال في ظل الوباء درجات منخفضة في اختبارات لتقييم التطور المعرفي، وفقا للمؤلف الرئيسي للدراسة شون ديوني، الأستاذ المتخصص بطب الأطفال في جامعة براون بولاية رود آيلاند

.

وفي العقد الذي سبق الوباء، كان متوسط ​​درجة الذكاء في الاختبارات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات يقارب المئة، ولكن بالنسبة للأطفال الذين ولدوا أثناء الوباء، انخفض هذا الرقم إلى 78.

وشملت الدراسة 672 طفلا من ولاية رود آيلاند، ومن بين هؤلاء، ولد 188 بعد يوليو 2020 و308 ولدوا قبل يناير 2019، بينما ولد 176 بين يناير 2019 ومارس 2020.

جدير بالذكر أن الأطفال الذين شملتهم الدراسة لم تكن لديهم إعاقات في النمو، وكان معظمهم من البيض، ووجد الباحثون أن الأطفال الموجودين ببيئة اجتماعية واقتصادية ضعيفة كان حالهم أسوأ في الاختبارات.

  • Share

Resource name: العين الإخبارية | Date : 13 أغسطس 2021


Leave a comment

Your email address will not be published.

*

Similar articles