العلم_بالأرقام

الصين تعاود سيطرتها على سوق الجوالات الأوروبي

تفوقت شركة Xiaomi العملاقة للتقنية في الصين على شركة Samsung وحققت 25.3% من حصة السوق من الهواتف الذكية في أوروبا، وأصبحت أكبر مزود للهواتف الذكية في السوق في الربع الثاني من عام 2021، حسبما ذكرت شركة التحليل Strategy Analytics يوم الثلاثاء.

باعت الشركة الصينية 12.7 مليون وحدة من الهواتف الذكية في الربع الثاني من عام 2021 في جميع أنحاء السوق الأوروبية، بزيادة سنوية قدرها 67.1%. بينما باعت سامسونغ 12 مليون هاتف ذكي تمثل 24% من السوق. واحتلت أبل واثنتان من الشركات المصنعة للهواتف الذكية الصينية OPPO وRealme المركز الثالث إلى المركز الخامس على التوالي.

قال ما جيهوا، المخضرم في صناعة الاتصالات، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الثلاثاء: “قد يكون السبب الرئيسي وراء تعزيز Xiaomi في السوق الأوروبية هو غياب شركة Huawei”. وأشار إلى أن شركة Xiaomi قامت بسرعة بسد فجوة السوق الناتجة عن شريحة حجم مبيعات Huawei.

باعت الشركة الصينية 12.7 مليون وحدة من الهواتف الذكية في الربع الثاني من عام 2021 في جميع أنحاء السوق الأوروبية، بزيادة سنوية قدرها 67.1%

بعد إدراج Huawei في قائمة الكيانات الصادرة من الولايات المتحدة في عام 2019، ألغت Google ترخيص Huawei لاستخدام خدمة Google Mobile Service (GMS)، مما يعني أنه لا يمكن لمستخدمي Huawei استخدام خدمات Google بما في ذلك YouTube وخرائط Google وGmail على هواتفهم. تقلصت حصة هواوي في السوق الأوروبية في الربع الثاني من عام 2019 إلى 18.8% من 22.4% في الربع الثاني من عام 2018.

كما ذكر أن الدول الأوروبية لديها عدد أقل من العلامات التجارية للهواتف الذكية المحلية، مما يجعل السوق “ساحة معركة” بين العلامات التجارية العالمية للهواتف الذكية. قال ما جيهوا “بالإضافة إلى ذلك، فإن متوسط ​​سعر الهواتف الذكية في أوروبا أعلى بكثير من مثيله في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وهو ما يستحق المنافسة من أجله صانعو الهواتف الذكية”.

أظهرت الإحصائيات التي نشرتها شركة التحليل International Data Corporation (IDC) في 30 يوليو أن حجم مبيعات Xiaomi العالمية تجاوز شركة Apple، حيث احتلت المرتبة الثانية بعد Samsung في الربع الثاني من عام 2021 حيث تم بيع 53.1 مليون وحدة، بزيادة سنوية بلغت 86.6٪. وتأخذ 16.9% من حصة السوق العالمية.

  • مشاركة

المصدر: globaltimes


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة