#حكايات_تاريخية

لحظات فارقة غيَّرت الأولمبياد

يزخر تاريخ الألعاب الأولمبية بوقائع بارزة عديدة، منها ما هو مثير للجدل، ومنها ما أحدث طفرة في منافساتها، وتتنوع هذه الوقائع بين: مقاطعات، وتأجيلات، واحتجاجات، ولعل أحدثها تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 بسبب جائحة كورونا، فما هي أبرز اللحظات الفارقة في الأولمبياد؟

باريس 1900

شهدت هذه الدورة أول مشاركة نسائية في الألعاب الأولمبية، وجاءت مشاركة الرياضيات في منافسات الغولف والتنس.

واستكمالًا لمسيرة المشاركات النسائية،، شهدت  أولمبياد لندن 2012 الظهور الأول للملاكمة النسائية، كما شارك في هذه الدورة لاعبات من جميع الفرق الدولية المتنافسة.

 

لندن 1948

خلال هذه الدورة، دشن الطبيب الإنجليزي، لودفيج جوتمان دورة ألعاب الكراسي المتحركة الدولية، لإعادة تأهيل قُدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية، عبر استخدام العلاج الرياضي، لتتحول هذه الدورة لاحقًا إلى دورة الألعاب البارلمبية الحديثة.

كانت ألعاب روما التي أُقيمت عام 1960 أول دورة أولمبية يتم بثها على الإطلاق

 

روما 1960

باعتبارها أول دورة أولمبية يتم بثها على الإطلاق، بشَّرت ألعاب روما بعصر جديد من النشاط التجاري، وغيَّرت الطريقة التي ينظر بها العالم إلى الأولمبياد، كما سلطت الضوء على الجانب السلبي لهذه المنافسة الدولية مع فضيحة المنشطات الأولى.

 

برشلونة 1992

كان فريق كرة السلة الأولمبي الأمريكي لعام 1992، يُلقب بـ “فريق الأحلام” لتشكيلته الرائعة من أكبر الأسماء في كرة السلة، مثل: مايكل جوردان، وتشارلز باركلي، وباتريك إوينج.

إذ شهدت هذه الدورة أول مرة يتم فيها تجنيد لاعبين نشطين في الدوري الأمريكي للمحترفين في فريق أولمبي، والذي سحق الفرق المنافسة، وفاز بالميدالية الذهبية.

ولا يزال فريق الأحلام حتى يومنا هذا يُحتفل به على نطاق واسع باعتباره أعظم فريق تم تجميعه في أي رياضة على الإطلاق.

 

سيدني 2000

في حفل افتتاح تلك الدورة، وفي لحظة تحالف قصيرة الأمد، ظهر الفريق الكوري الشمالي مع الكوري الجنوبي لأول مرة بزي مماثل ملوحَّين بعلم واحد يرمز إلى كوريا كلها عبر خريطة زرقاء، بدلًا من حمل كل منهما للعلم الوطني الخاص بكل دولة بشكل منفرد.

 

أثينا 2004

الفارق في دورة أثينا للألعاب الأولمبية عام 2004 كان يتعلق بالميداليات؛ حيث تم توزيع ميدالية جديدة على الفائزين في ألعاب أثينا، لتحل محل التصميم القديم للنحات الإيطالي جوزيبي كاسيولي والذي صوَّر بشكل غير صحيح الكولوسيوم الروماني بدلًا من مكان يوناني.

  • مشاركة

المصدر: ريدرز دايجيست | التاريخ : 12 يوليو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة