#افهمها_صح

ما علاقة نقص لقاحات كورونا بانهيار السياحة في الدول الفقيرة؟

قد يتسبب الانهيار في السياحة الدولية بفعل جائحة فيروس كورونا الاقتصاد العالمي خسائر تصل إلى 2.4 تريليون دولار هذا العام، حيث يدمر الانتشار غير المتكافئ للقاحات البلدان النامية التي تعتمد بشكل كبير على الزوار من الخارج.

قال مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) إنه حتى مع تطعيم المزيد من سكان العالم، فإن الأثر الاقتصادي للوباء على السياحة يتضح أنه أكثر حدة من أسوأ التوقعات التي صدرت قبل 12 شهراً.

وتسلط الدراسة الضوء على مدى تكلفة عدم المساواة في اللقاحات على الاقتصاد العالمي، حيث بلغت خسائر السياحة هذا العام وحده ما بين 1.7 تريليون دولار و2.4 تريليون دولار على الرغم من الانتعاش المتوقع في السفر في دول مثل فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

ويمكن أن تمثل الاقتصادات النامية ما يصل إلى 60٪ من خسائر الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أو ما يصل إلى 1.4 تريليون دولار هذا العام، وفقًا للتقرير الصادر بالاشتراك مع منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وقد يكلف الركود في السياحة الاقتصاد العالمي ما يصل إلى 4.8 تريليون دولار خلال عامي 2020 و 2021، وتأخذ الدراسة في الاعتبار الخسائر التي تكبدتها الصناعات التي تزود قطاع السياحة بالغذاء والمشروبات وخدمات الإقامة والنقل، لكنه لا يعكس حزم التحفيز الاقتصادي التي قد تخفف من تأثير الوباء.

وقالت الاونكتاد – في بيان – إن الدول النامية تحملت أكبر ضرر على السياحة بسبب الوباء، حيث عانت من أكبر انخفاض في عدد السياح الوافدين في عام 2020، وقُدر  بنسبة تراجع تتراوح بين 60٪ و80٪.

وعلى الرغم من تخفيف عمليات الإغلاق وانتعاش السفر في بعض أجزاء العالم، فإن أزمة السياحة لم تنته بعد، ويرى خبراء أن السياحة الدولية ستعود إلى مستويات 2019 فقط في عام 2024 أو بعد ذلك.

وتلقى 10٪ فقط من سكان العالم اللقاح بشكل كامل، وفقًا لـ Our World in Data، وحتى في البلدان ذات معدلات التطعيم المرتفعة مثل المملكة المتحدة ما تزال قيود السفر سارية وسط مخاوف من ارتفاع حاد في الحالات التي يقودها متحور دلتا شديد العدوى.

بالنسبة للبلدان التي بها عدد أقل بكثير من الأشخاص الذين تم تطعيمهم – البلدان الأكثر فقراً – فإن التوقعات أسوأ بكثير.

فيتوقع الأونكتاد حدوث انخفاض بنسبة 75٪ في عدد السياح الوافدين إلى البلدان ذات معدلات التطعيم المنخفضة هذا العام، مقارنةً بانخفاض بنسبة 37٪ في البلدان التي تم تطعيم أكثر من 50٪ من سكانها.

وستتحمل دول مثل تركيا والإكوادور وجنوب إفريقيا والجزر بما في ذلك جزر المالديف وسانت لوسيا أكبر ضرر، كما تأثرت أجزاء كبيرة من آسيا وأوقيانوسيا بشدة، في حين أن أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية ومنطقة البحر الكاريبي هي الأقل تضررًا.

بشكل عام، من المتوقع أن يتسبب الانهيار في السياحة في زيادة بنسبة 5.5٪ في معدل البطالة للعمالة غير الماهرة في المتوسط. تقدر منظمة السياحة العالمية أن ما بين 100 مليون و120 مليون وظيفة في السياحة المباشرة معرضة للخطر ، وكثير منها ينتمي إلى الشباب والنساء والعاملين في القطاع غير الرسمي.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: CNN money


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة