#افهمها_صح

لماذا تختبر كوريا الشمالية صاروخ كروز جديد.. رغم العقوبات؟

قالت وسائل إعلام رسمية الإثنين، إن كوريا الشمالية اختبرت صاروخ كروز جديد بعيد المدى، قادر على ضرب أجزاء كبيرة من اليابان.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية: إن اختبارات نهاية الأسبوع شهدت صواريخ تصل سرعتها إلى 1500 كيلومتر (930 ميلا).

ويشير إلى أن كوريا الشمالية لا تزال قادرة على تطوير أسلحة، على الرغم من نقص الغذاء والأزمة الاقتصادية.
وقال الجيش الأمريكي إن الاختبارات الأخيرة شكلت تهديدات للمجتمع الدولي، وقالت اليابان المجاورة لها إن لديها “مخاوف كبيرة”.
وأظهرت صورة نشرتها صحيفة رودونج سينمون الكورية الشمالية صاروخًا يُطلق من مركبة إطلاق، بينما شوهد آخر في رحلة أفقية.
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الصواريخ “سلاح استراتيجي له أهمية كبيرة”.

الصواريخ كروز لا تخضع لعقوبات مجلس الأمن

الاختبارات أجريت يومي السبت والأحد، حيث أصابت الصواريخ أهدافها قبل أن تسقط في المياه الإقليمية لكوريا الشمالية.
إنه أول صاروخ كروز بعيد المدى في البلاد يمكن أن يحمل رأسًا نوويًا، وفقًا لمحلل كوريا الشمالية أنكيت باندا.
تمنع عقوبات مجلس الأمن الدولي كوريا الشمالية من اختبار صواريخ باليستية، لكن ليس صواريخ كروز مثل هذه.
يعتبر المجلس أن الصواريخ الباليستية أكثر تهديدًا من صواريخ كروز لأنها يمكن أن تحمل حمولات أكبر وأقوى، ولها مدى أطول بكثير، ويمكن أن تطير بشكل أسرع.

الصواريخ الباليستية مصدر التهديد

يتم تشغيل الصاروخ الباليستي بواسطة صاروخ ويتبع مسارًا يشبه المسار القوسي، بينما يتم تشغيل صاروخ كروز بواسطة محرك نفاث ويطير على ارتفاع منخفض.

يقول جوزيف ديمبسي، الباحث الدفاعي في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، إن تطوير صاروخ كروز لا يزال مصدر قلق.

إذ قال ما نصه: “إن تطوير صاروخ كروز بعيد المدى يمكن أن يفرض تحديات إضافية على الدفاعات الصاروخية لكوريا الجنوبية.”

وأضاف أيضًا: “لا يتعين على صاروخ كروز أن يتبع مسارًا مستقيمًا، قد تكون خطة طيرانه مبرمجة لتجنب الدفاعات أو استخدام التضاريس لتقليل الاكتشاف، لكننا ما زلنا لا نعرف بالضبط كيف تتنقل النسخة الكورية الشمالية.”

حالة اقتصادية سيئة تعاني منها كوريا الشمالية

ويأتي الإطلاق الأخير بعد أيام فقط من إقامة عرض عسكري صغير في بيونغ يانغ بمناسبة الذكرى 73 لتأسيس الدولة الشيوعية.

لم تعرض أي صواريخ باليستية كبيرة، لكنها ظهرت على عمال يرتدون بدلات واقية قد تكون علامة على إنشاء قوة خاصة للمساعدة في منع انتشار Covid-19.

أمضت كوريا الشمالية أكثر من عام في عزلة، لقد قطعت معظم سبل التجارة مع أقرب حليف لها -الصين أثناء الوباء-، ويُعتقد أن اقتصادها في حالة يرثى لها.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: BBC


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة