#حكايات_تاريخية

كيف استخدمت المخابرات الأمريكية “ارمسترونغ” كـ”حصان طروادة” في الكونغو؟

كانت أمسية لا تُنسى فكان لويس أرمسترونج وزوجته، ودبلوماسي من السفارة الأمريكية في الخارج لتناول العشاء في أحد مطاعم “ليوبولدفيل”،عاصمة الكونغو.

كان عازف البوق والمغني وقائد الفرقة، “لويس أرمسترونج”، في جولة جولة فنية إفريقية تمتد على مدى أشهر، كانت تنظمها الخارجية الأمريكية في محاولة لتحسين صورتها في عشرات البلدان التي كانت قد حصلت لتوها على الحرية من الأنظمة الاستعمارية.

“أرمسترونغ” غطاء لأعمال الجاسوسية الأمريكية

ما لم يعرفه “أرمسترونغ” هو أن مضيفه في تلك الليلة –الدبلوماسي الأمريكي- في نوفمبر 1960 لم يكن الملحق السياسي كما هو موصوف، بل كان رئيس وكالة المخابرات المركزية في الكونغو.

ولم يكن “أرمسترونغ” يعلم كيف يستفيد منه المسؤول الأمريكي والحصول على معلومات مهمة من شأنها تسهيل بعض العمليات الأكثر إثارة للجدل في الحرب الباردة بأكملها.

كان ارمسترونغ في الأساس حصان طروادة لوكالة المخابرات المركزية، إنه حقا مفجع لقد تم جلبه لخدمة مصلحة تتعارض تمامًا مع إحساسه بما هو صواب أو خطأ.

 قالت سوزان ويليامز، الزميلة البحثية في كلية الدراسات المتقدمة بجامعة لندن، ومؤلفة كتاب White Malice ، وهو كتاب جديد يفضح أنشطة وكالة المخابرات المركزية في وسط وغرب إفريقيا في الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن الماضي.

تشير الوثائق التي عثرت عليها “ويليامز” في أرشيفات الأمم المتحدة خلال خمس سنوات إلى أن مضيف آرمسترونغ، ورئيس محطة وكالة المخابرات المركزية، “لاري ديفلين”، وضباط استخبارات أميركيين آخرين تم إرسالهم إلى الكونغو، واستخدموا غطاء زيارة الموسيقيين للوصول إلى الموقع الاستراتيجي، وهو مقاطعة كاتانغا المهمة والثرية للغاية.

ما لم يعرفه “أرمسترونغ”، وهو أن وكالة المخابرات المركزية في الكونغو، بقيادة ديفلين كانت تحاول قتل أول رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً في الكونغو، “اتريس لومومبا” البالغ من العمر 35 عامًا، خوفًا من أن قد يقود البلاد إلى المعسكر السوفيتي

أمريكا تدعم خططت للانقلاب ومقتل “لومومبا”

كان هناك الكثير من الاهتمام لوكالة المخابرات المركزية في كاتانغا ، بدءًا من كبار المسؤولين الذين لم يتمكنوا من الاجتماع معهم إلى البنية التحتية للتعدين الحيوية، مع 1500 طن من اليورانيوم وإمكانية هائلة لشراء المزيد.

كانت جولة ارمسترونغ في كاتانغا فرصة مثالية ، لذلك سافر ديفلين وآخرون من العاصمة برفقة “أرمسترونغ” وفرقته الشهيرة لقد احتاجوا إلى غطاء وهذا أعطاهم الغطاء

كان هناك شيء آخر لم يعرفه “أرمسترونغ”، وهو أن وكالة المخابرات المركزية في الكونغو، بقيادة ديفلين كانت تحاول قتل أول رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً في الكونغو ، باتريس لومومبا البالغ من العمر 35 عامًا ، خوفًا من أن قد يقود البلاد إلى المعسكر السوفيتي

على بعد ميل واحد أو نحو ذلك من المكان الذي تناول فيه “أرمسترونغ” و”دفلين” العشاء، كان “لومومبا” محتجزًا في مقر إقامته الرسمي من قبل الجنود الموالين لجوزيف ديزيريه موبوتو ، القائد العسكري الشاب الذي تربطه علاقة عمل وثيقة مع وكالة المخابرات المركزية والذي كان قد استولى فعليًا على السلطة.

في غضون شهرين من جولة ارمسترونغ ، قُتل “لومومبا” في “كاتانغا” على يد مسؤولين في المقاطعة الانفصالية وضباط شرطة من بلجيكا، ليعزز “موبوتو” قبضته على الكونغو، وبالتالي أصبح عميلاً مخلصًا للولايات المتحدة.

ادعى “ديفلين” في وقت لاحق أن وكالة المخابرات المركزية كانت مسؤولة عن قتل “لومومبا”، وأكد في تحقيق أجراه معه الكونجرس الأمريكي أن انقلاب “موبوتو” على “لومومبا” تم ترتيبه ودعمه، وإدارته، من قبل وكالة المخابرات المركزية”.

  • مشاركة

المصدر: theguardian | التاريخ : 12 سبتمبر 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة