#افهمها_صح

كيف يمكن لسباق Blue Origin و SpaceX و Virgin Galactic أن يؤثر على الغلاف الجوي؟

يشهد العالم مؤخرا سباقا في عمليات إطلاق الصواريخ الفضائية والأقمار الصناعية، سواء لأغراض تقنية كشبكات الإنترنت أو لأغراض سياحية وهو القطاع الذي من المتوقع أن يتطور كثيرا خلال الفترة القادمة، بالرغم من أنه يقتصر حتى الآن على الهواة والأثرياء.

بين تخطيط وكالة ناسا لعودتها إلى القمر، وبناء سبيس إكس لشبكة “ضخمة” من الأقمار الصناعية للإنترنت، وقيام الشركات شبه المدارية  Blue OriginوVirgin Galactic “بإرسال أطقم من السياح إلى الفضاء، قد تصبح عمليات الإطلاق قريبًا حدثًا يوميًا.

 

هل ستؤثر الطفرة الفضائية الجديدة على كوكب الأرض؟

يقول إيان ويتاكر، المحاضر في فيزياء الفضاء بجامعة نوتنغهام ترنت في بريطانيا: ” من الواضح أننا بحاجة إلى عمليات إطلاق فضائية وأقمار صناعية، ولكن عندما يتعلق الأمر بأمور مثل سياحة الفضاء، فإنك تبدأ التفكير في التأثير البيئي”.

يتدافع الباحثون لمعرفة كيف يمكن للأرض أن تتفاعل مع المزيد من الأعمدة المتصاعدة من عوادم الصواريخ، من خلال دراسة تأثير ثاني أكسيد الكربون والسخام والألومينا والجزيئات الأخرى التي تنبعث مجتمعة من تلك الصواريخ.

ويؤكد “ويتاكر” أن صناعة الفضاء الوليدة لا تهدد البيئة بشكل خطير حتى الآن، ولكن من المحتمل أن تزيد المخاطر كلما تسارع سباق الفضاء.

ومن جانبه يقول “مارتن روس”، عالم الغلاف الجوي في The Aerospace Corp: “لا أعتقد أننا نعرف ما يكفي في هذه المرحلة لنضع بالضبط ما يجب أن يكون عليه هذا المستقبل ليس لدينا هذه المعلومات بعد.”

معظم الصواريخ  تندفع باستخدام الوقود الصلب الذي ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون المسبب لارتفاع درجة حرارة الكوكب بكميات من التي تخلفها الطائرات التقليدية

تأثير ثاني أكسيد الكربون على تغير المناخ

معظم الصواريخ  تندفع باستخدام الوقود الصلب الذي ينتج عنه ثاني أكسيد الكربون المسبب لارتفاع درجة حرارة الكوكب بكميات من التي تخلفها الطائرات التقليدية.

تستعد شركة ” Virgin Galactic” لإطلاق المدار الخاص بمركبة سبيس إكس الجديدة القابلة لإعادة الاستخدام بالكامل، والتي من المتوقع أن ينتج عنها انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بكميات كبيرة، تماثل الطيران على متن طائرة بشكل مستمر لمدة ثلاث سنوات تقريبًا.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم Virgin Galactic إن الشركة “تدرس فرصًا لتعويض انبعاثات الكربون لرحلات العملاء المستقبلية”.

بينما قالت Blue Origin إن صاروخها New Shepard يستخدم وقودًا يخلو من الكربون مثل الهيدروجين والأكسجين.

ويأمل “ويتاكر” أن تحذو المؤسسات التي تعمل في مجال الفضاء حذو  Blue Origin ، التي تنتهج عمليات تخضير من خلال إنتاج الوقود محليًا من مصادر الطاقة المتجددة.

 

ماذا تترك الصواريخ في الغلاف الجوي؟

يقول “مارتن روس”، الذي أمضى عقودًا في دراسة الآثار البيئية لعمليات إطلاق الصواريخ: إن ألسنة اللهب المتوهجة المنبعثة من محركات الصاروخ ينتج عنها “سخام”، يُعرف تقنيًا باسم “الكربون الأسود”.

وأكد “روس” أن أي صاروخ يحترق باستخدام الكيروسين أوالميثان يضخ تلك الجسيمات مباشرة في الروافد العليا من الغلاف الجوي، وهي العوادم التي تأخذ دورتها في الغلاف الجوي وتستمر من أربع إلى خمس سنوات.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: Cnbc | التاريخ : 27 أغسطس 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة