#لماذا

لماذا ستوقف جونسون آند جونسون بيع بودرة الأطفال المحتوية على التالك؟

قالت شركة جونسون آند جونسون إنها ستتوقف عن بيع بودرة الأطفال التي تحتوي على التالك على مستوى العالم في عام 2023، وذلك بعد أكثر من عامين على إنهاء مبيعات المنتج في الولايات المتحدة.

وفي عام 2020 أعلنت شركة جونسون أنها ستتوقف عن بيع بودرة التالك للأطفال في الولايات المتحدة وكندا لأن الطلب قد انخفض في أعقاب ما أسمته “معلومات مضللة” حول سلامة المنتج وسط وابل من التحديات القانونية.

مادة مسرطنة

تواجه الشركة حوالي 38000 دعوى قضائية من المستهلكين والناجين الذين يزعمون أن منتجات التالك تسببت في الإصابة بالسرطان بسبب تلوثها بالأسبستوس، وهو مادة مسرطنة معروفة.

وتنفي الشركة هذه الادعاءات، قائلة إن عقودًا من الاختبارات العلمية والموافقات التنظيمية أظهرت أن التالك الخاص بها آمن وخالٍ من الأسبستوس.

وقالت جونسون آند جونسون في بيان “كجزء من تقييم الملف العالمي للشركة، اتخذنا قرارا تجاريا بالتحول إلى بودرة أطفال تعتمد على نشا الذرة.

وأضافت الشركة أن بودرة الأطفال المصنوعة من نشا الذرة تباع بالفعل في دول حول العالم، مؤكدة في الوقت ذاته أن مسحوق الأطفال الخاص بها آمن للاستخدام قائلة “لم يتغير موقفنا بشأن سلامة بودرة التالك”.

 

مادة التالك

يُستخرج التالك من الأرض ويوجد في طبقات قريبة من طبقة الأسبستوس، المادة المعروفة بأنها تسبب السرطان، وزعم تحقيق أجرته وكالة رويترز للأنباء في 2018 أن شركة جونسون كانت تعلم منذ عقود أن مادة الأسبستوس موجودة في منتجات التالك الخاصة بها.

وأظهرت سجلات الشركة الداخلية وشهادة التجربة والأدلة الأخرى أنه من عام 1971 على الأقل إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كانت نتائج بودرة التالك الخام والمساحيق النهائية من الشركة إيجابية أحيانًا بالنسبة لكميات صغيرة من الأسبستوس.

  • مشاركة
سلسلة: #لماذا

المصدر: رويترز


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة