#افهمها_صح

معربة عن أسفها.. لماذا تهدد شقيقة كيم جونج أمريكا وكوريا الجنوبية؟

وصفت الشقيقة المؤثرة لحاكم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، سلطات سيول بأنها “خائنة” بشأن التدريبات العسكرية المشتركة بين الجنوب والولايات المتحدة، محذرة من أن الحليفين سيواجهان تهديدات أمنية أكبر نتيجة لذلك.

وتأتي تصريحات كيم يو جونغ الأخيرة على الرغم من ذوبان الجليد المفاجئ في شبه الجزيرة الكورية، مدفوعة بسلسلة من الرسائل الشخصية بين شقيقها ورئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن.

أعاد الجانبان في يوليو / تموز الاتصالات عبر الحدود التي قطعت قبل أكثر من عام، وأعلنا أن قادتهما اتفقا على العمل على تحسين العلاقات.

لكن كيم يو جونج، المستشار الرئيسي لشقيقها، قالت إن الجنوب كان “خائنًا” لإجراء تدريبات عسكرية مشتركة “خطيرة” مع واشنطن هذا الشهر، والتي اعتبرتها كوريا الشمالية منذ فترة طويلة تدريبات على الغزو.

وقالت في بيان أصدرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في بيونغ يانغ: “أغتنم هذه الفرصة لأعبر عن أسفي الشديد للمعاملة الغادرة للسلطات الكورية الجنوبية”.

وجاء بيان كيم في الوقت الذي بدأ فيه الجيشان الأمريكي والكوري الجنوبي تدريباتهما الأولية يوم الثلاثاء في الفترة التي تسبق التدريبات الصيفية السنوية الأسبوع المقبل.

وقالت إنه من خلال إجراء التدريبات، فإن سيول وواشنطن “ستواجهان بالتأكيد تهديدات أمنية أكبر”، وسيعزز الشمال قدراته الدفاعية والوقائية.

وسيول وواشنطن حليفان في المعاهدة، حيث تنشر الولايات المتحدة حوالي 28500 جندي في الجنوب للدفاع عنها ضد جارتها المسلحة نوويًا. لقد قلصوا في السابق مناوراتهم العسكرية المشتركة السنوية بشكل كبير لتسهيل المحادثات النووية مع بيونغ يانغ.

يُنسب إلى الرئيس الكوري الحالي “مون” الفضل في التوسط في أول قمة على الإطلاق بين كوريا الشمالية ورئيس أمريكي حالي، في سنغافورة في يونيو 2018. لكن الشمال قطع الاتصال إلى حد كبير مع سيول بعد انهيار القمة الثانية بين كيم ودونالد ترامب في هانوي التي تركت المحادثات النووية في طريق مسدود.

يُنسب إلى الرئيس الكوري الحالي “مون” الفضل في التوسط في أول قمة على الإطلاق بين كوريا الشمالية ورئيس أمريكي حالي، في سنغافورة في يونيو 2018. لكن الشمال قطع الاتصال إلى حد كبير مع سيول بعد انهيار القمة الثانية بين كيم ودونالد ترامب في هانوي التي تركت المحادثات النووية في طريق مسدود

جدير بالذكر أن نفس الأخت كانت قد حذرت في مارس الماضي الولايات المتحدة من “التسبب في رائحة كريهة”، بينما يستعد الرئيس جو بايدن لوضع سياسته تجاه كوريا.

وأتت تعليقاتها قبل يوم من وصول كبار المسؤولين الأمريكيين إلى سيول، بينما على الجانب الآخر قالت الحكومة الأمريكية إنها تحاول منذ أسابيع إجراء اتصالات دبلوماسية مع كوريا الشمالية.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: The guardian


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة