#لماذا

لماذا يُزرع عباد الشمس بعد الكوارث النووية؟

زلزال كارثي ضرب اليابان بقوة 9 درجات، تلاه بسرعة تسونامي هائل في محافظتي مياجي وفوكوشيما، ما خلّف عشرات الآلاف من القتلى، تعرضت محطة فوكوشيما النووية بعد ذلك إلى سلسلة من الانفجارات، ما أدى إلى إطلاق نفايات مشعة سامة في البيئة المحيطة.

لا تزال آثار هذه الكارثة مستمرة حتى الآن منذ 2011، حيث تسعى اليابان لإيجاد طرق للتعامل مع مليون طن من مياه الصرف المشعة ونصفها من النفايات الصلبة.

زرع السكان عدة نباتات يٌعتقد أنها تمتص الإشعاع، من بينها عباد الشمس الذي وصل لأكثر من 8 ملايين زهرة في فوكوشيما.

اتضح أن عباد الشمس رائع في تنظيف النفايات المشعة من البيئة، ولهذا السبب تم زرعها بأعداد كبيرة في أعقاب كارثة تشيرنوبيل عام 1986.

عالم التربة مايكل بلايلوك، أوضح أن عباد الشمس جيد حقًا في تناول بعض النظائر المشعة، وهذا في الحقيقة هو الرابط بين عباد الشمس ومحطات الطاقة النووية التي اكتشفناها.. بعض تداعيات حادث تشيرنوبيل التي تمكنا من معالجتها من خلال زراعة عباد الشمس في المناطق المتضررة.

لماذا عباد الشمس؟

يحتوي عباد الشمس على مجموعة كاملة من الخصائص العملية التي تجعلها مثالية لوظيفة التنظيف النووي، فهي تنمو بسرعة وسهولة وفي أي مكان تقريبًا، والأفضل من ذلك أنها تخزن معظم كتلتها الحيوية في الأوراق والسيقان وبالتالي يمكن التخلص من المواد المشعة التي تمتصها النباتات دون الحاجة إلى حفر الجذور.

حقق العلاج بالنباتات أو استخدام النباتات لإزالة السموم من البيئة نجاحًا كبيرًا في تشيرنوبيل، حيث تركت الكارثة النووية التربة القريبة والمياه مليئة بالعناصر المشعة السيزيوم والسترونتيوم، تعمل هذه العملية لأن النظائر تحاكي العناصر الغذائية التي يمتصها عباد الشمس بشكل طبيعي، يحاكي السيزيوم البوتاسيوم الذي تحتاجه النباتات لعملية التمثيل الضوئي، ويمرر السترونتيوم للكالسيوم الذي يوفر الدعم الهيكلي.

أوضح بلايلوك: “لقد كانت فعالة للغاية بالنسبة للمياه، كانت التربة مختلفة قليلاً لأن السيزيوم في التربة صعب بعض الشيء، ولكن في ظل مجموعة الظروف المناسبة يمكن أن تكون فعالة في إزالة تلك الملوثات من التربة في فوكوشيما”.

  • مشاركة
سلسلة: #لماذا

المصدر: iflscience | التاريخ : 19/ 7/ 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة