#ماذا_لو

ماذا لو اختفى النفط من حياتنا؟

مع ارتفاع الدعاوى الدائمة بتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، حفاظًا على البيئة ولتقليل الانبعاثات الكربونية وتوسعة استخدام الطاقة النظيفة يبدو الأمر رومانسيًا جدًا لكن في حالة اختفاء النفط من حياتنا سنحتاج إلى فترة طويلة للتكيف مع هذا الوضع مع الأخذ في الاعتبار أن التكيف يعني الاستغناء عن أشياء كثيرة في حياتنا، يكاد يكون الاستغناء عن أهم منجزات الحضارة الحالية بالكامل بشكل لا نتوقعه ولا نتخيله على الإطلاق.. فما هي أسوأ الأوضاع التي يمكن أن نصل إليها في حال اختفاء النفط من حياتنا؟

النقل والتجارة العالمية

إذا اختفى النفط غدًا ، فسيكون لذلك عواقب عالمية على النقل خاصة أن هذا القطاع مهم لتجارة السلع والخدمات، ولا توجد شبكة توزيع لا تعتمد على محرك الاحتراق الداخلي، ربما لدينا قطارات كهربائية، لكن الشحن بالسكك الحديدية يعتمد على النفط الخام في كل طرف من المسار. بدون النفط سيتوقف الطيران والشحن والنقل البري. ونتيجة لذلك ستواجه التجارة العالمية صعوبات كبيرة.

الطعام

الغياب المفاجئ للنفط من المؤكد أيضًا أن يمثل مشاكل كبيرة لإنتاج الغذاء، إذ سيؤدي إلى توقف الجرارات الزراعية وغيرها من المعدات، بينما لا تستطيع قوارب الصيد الإبحار بدون وقود لمحركات الديزل الخاصة بها، والأخطر من ذلك ربما يواجه إنتاج الأسمدة الصناعية صعوبات نظرًا لأن هذا يعتمد على تفاعل الهيدروجين من الغاز الطبيعي مع النيتروجين.
ويؤكد الخبراء أنه يمكن استبدال الغاز المستخدم لهذا الغرض بشيء آخر ، ولكن ليس بين عشية وضحاها.

السيارات

بغياب النفط قد يسود الاعتقاد بأننا سنعتمد على السيارات الكهربائية، لكن لسوء الحظ فإن أكثر من 99% من مركبات الخدمات مثل الشاحنات والحافلات تعمل بالديزل أو البنزين، وسيتوقف هذا مع نفاد الوقود من محطات الخدمة.
وحتى إنتاج المزيد من السيارات الكهربائية سيواجه مشكلة لأنها تحتوي على العديد من المنتجات القائمة على الزيت وتحتاج إلى الشحن بمساعدة البترول، كما أن صناعة السيارات هي أيضًا صناعة عالمية بالتالي فإن الوقود الأحفوري ضروري لنقل المكونات المستخدمة في المركبات إلى موقع التصنيع الفعلي من كل قارات العالم.

إنتاج المزيد من السيارات الكهربائية سيواجه مشكلة لأنها تحتوي على العديد من المنتجات القائمة على الزيت وتحتاج إلى الشحن بمساعدة البترول، كما أن صناعة السيارات هي أيضًا صناعة عالمية بالتالي فإن الوقود الأحفوري ضروري لنقل المكونات المستخدمة في المركبات إلى موقع التصنيع الفعلي من كل قارات العالم.

 

البضائع

سيتوقف تدفق المنتجات إلى المتاجر بدون زيت، نفط، هذا سيؤدي إلى أن الرفوف ستفرغ بسرعة، وعلى الجانب الآخر ستتوقف الحياة العملية إلى حد كبير لأن الناس لا يستطيعون الوصول إلى الوظائف والعودة منها.حسب الخبراء فإن الأمسر سيستغرق وقتًا كبيرًا للتكيف، إذ سنبدأ في زراعة الجزر والطماطم في الشرفات أو إلحاق حظائر بمنازلنا الحالية من أجل تربية الحيوانات بها، أو حتى استغلال الحدائق من أجل مشاريع تنمية الدواجن وغيرها. يمكن أن تستمر الزراعة على نطاق أصغر، باتباع الطرق القديمة ومع مجموعة محلية من المواد الغذائية تعتمد على المواسم، وقد يتطلب التحول إلى العيش بدون زيت للحفاظ على الحياة اليومية الأساسية ما لا يقل عن 10 إلى 20 عامًا.

لا تبدو الحياة ستتوقف عند اختفاء النفط، لكن يبدو أن الحضارة التي صنعناها بإيدينا خاصة خلال القرن الماضي حتى اعتدنا عليها وألفناها بالكامل قد يأتي يوم وتبتلعنا أيضًا، ولكن هذا قد لا يتم في الوقت الحالي أو في السنوات القليلة المقبلة، ربما سيكون من نصيب أطفال اليوم رؤية هذه اللحظة، لأن أغلب التوقعات تتمحور حول عام 2050.. لكن لا أحد يستطيع أن يجزم بشيء على أي حال.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_لو

المصدر: npd


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة