#ماذا_بعد

كيف ستغير التقنية الحديثة مستقبل تدريب الجراحين؟

وجد نظام الرعاية الصحية العالمي نفسه تحت ضغط هائل خلال العام ونصف العام الماضيين، بسبب إهدار جائحة كورونا للوقت والموارد المعتادة للصناعة – والتي أُعيد توجيه معظمها لرعاية المرضى المصابين بشدة بفيروس الجهاز التنفسي الجديد آنذاك – وجد العديد من المرضى أن عملياتهم الجراحية الاختيارية وغير الطارئة قد تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى.

في إنجلترا، تشير بيانات هيئة الصحة البريطانية إلى أن 5.12 مليون شخص كانوا على قوائم الانتظار لبدء العلاج الجراحي في نهاية أبريل، وهو أعلى رقم منذ بدء التسجيل في أغسطس 2007، وأصبح التأثير الضار لذلك على توفير التدريب الطبي والجراحي واضحًا بشكل متزايد.

وجدت دراسة في المجلة الدولية للجراحة – في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأيرلندا – أن الوباء كان له تأثير سلبي على التدريب الجراحي في جميع الصفوف والتخصصات، حيث قال 9 ٪ فقط من المتدربين إنهم سيحققون بالتأكيد جميع الكفاءات المطلوبة.

 تظهر مراجعة في سجلات المتدربين انخفاضًا بنسبة 50٪ في العمليات مع متدربي الجراحات الأساسية بين عامي 2019 و 2020.

الآثار طويلة المدى لهذه الأرقام بالنسبة للاحتفاظ بالقوى العاملة والتوظيف والتقدم غير معروفة، ولكن من غير المرجح أن يكون التخفيض المؤقت في عدد الجراحين المتخرجين خبراً ساراً لنظام الرعاية الصحية.

لكن الجراحة عبر المحاكاة تفتح الأبواب للطلاب لمواصلة التدريب وللأطباء المؤهلين للتعرف على الأدوات والإجراءات الجديدة، حتى مع استمرار الوباء.

وكانت تزداد شعبية هذه المنصات بالفعل قبل عام 2020، لكن كوفيد – 19 كان بمثابة عامل محفز للتقنيات عن بُعد عبر قطاع الرعاية الصحية بعد أن اجتاح أغلب القطاعات في فترات الإغلاقات والحجر المنزلي.

ومن المقرر الآن إطلاق مركز تعليمي جديد بقيمة مليون جنيه إسترليني في المملكة المتحدة؛ للسماح للجراحين بالتدريب عن بُعد باستخدام هذه التقنية، ويُعرف المركز باسم مركز التعلم المعزز التقني (TEL)، وسوف يقدم المرفق تدريبًا محسنًا عن بُعد لكل من الأطباء المتدربين وكبار الأطباء لممارسة الإجراءات الطبية.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: Medical device network | التاريخ : 6-7-2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة