#أبسط

لماذا تُحقَن معظم اللقاحات في الذراع؟

لقد شمر الملايين عن سواعدهم من أجل تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد COVID-19، لكن لماذا لم يتلقوا اللقاح في أي جزء آخر من الجسم؟ في هذا الموضوع نخبركم بالأسباب.

قبل الشروع في شرح سبب تلقي اللقاحات في الذراع، تجدر الإشارة إلى أن معظم اللقاحات -وليس كلها- تُعطى في العضلات، وهذا ما يُعرف بالحقن العضلي. يتم إعطاء بعض اللقاحات، مثل لقاح فيروس الروتا عن طريق الفم، ويتم إعطاء البعض الآخر تحت الجلد مباشرة، مثل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.

العضلات لها خلايا مناعية

تشكل العضلات موقعًا ممتازًا لإعطاء اللقاح لأن الأنسجة العضلية تحتوي على خلايا مناعية مهمة، وتتعرف هذه الخلايا المناعية على المستضد، وهو قطعة صغيرة من الفيروس أو البكتيريا التي يدخلها اللقاح والتي تحفز الاستجابة المناعية.

في حالة بعض لقاحات COVID-19، لا يتم إدخال مستضد، بل يدير مخططًا لإنتاج المستضدات، وتلتقط الخلايا المناعية في الأنسجة العضلية هذه المستضدات وتقدمها إلى العقد الليمفاوية، ويؤدي حقن اللقاح في الأنسجة العضلية إلى إبقاء اللقاح موضعيًا، مما يسمح للخلايا المناعية بدق ناقوس الخطر للخلايا المناعية الأخرى والبدء في العمل.

بمجرد التعرف على اللقاح من قبل الخلايا المناعية في العضلات، تحمل هذه الخلايا المستضد إلى الأوعية الليمفاوية وهي المكونات الرئيسية لجهاز المناعة لدينا. وتحتوي الغدد الليمفاوية على المزيد من الخلايا المناعية التي تتعرف على المستضدات في اللقاحات وتبدأ عملية المناعة في تكوين الأجسام المضادة.

توجد مجموعات من الغدد الليمفاوية في مناطق قريبة من مواقع إعطاء اللقاح. على سبيل المثال، يتم حقن العديد من اللقاحات في العضلة الدالية لأنها قريبة من الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط مباشرة، وعندما يتم إعطاء اللقاحات في الفخذ، لن تضطر الأوعية اللمفاوية للسفر بعيدًا للوصول إلى مجموعة العقد الليمفاوية في الفخذ.

توجد مجموعات من الغدد الليمفاوية في مناطق قريبة من مواقع إعطاء اللقاح. على سبيل المثال، يتم حقن العديد من اللقاحات في العضلة الدالية لأنها قريبة من الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط مباشرة

تحافظ على تفاعل اللقاح موضعيًا

تميل أنسجة العضلات أيضًا إلى إبقاء تفاعلات اللقاح موضعية، وقد يؤدي حقن اللقاح في العضلة الدالية إلى التهاب موضعي أو ألم في موقع الحقن، وإذا تم حقن لقاحات معينة في الأنسجة الدهنية، تزداد فرصة التهيج ورد الفعل الالتهابي لأن الأنسجة الدهنية بها ضعف في تدفق الدم، مما يؤدي إلى ضعف امتصاص بعض مكونات اللقاح.

اعتبارات أخرى

هناك عامل حاسم آخر في موضع إعطاء اللقاح وهو حجم العضلة. فيميل البالغون والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات أو أكثر إلى تلقي لقاحات في أعلى ذراعهم في العضلة الدالية، بينما يتلقى الأطفال الأصغر سنًا لقاحاتهم في منتصف الفخذ لأن عضلات ذراعهم أصغر وأقل نموًا.

هناك اعتبار آخر أثناء إعطاء اللقاح وهو الراحة وقبول المريض، والأسهل على الكثيرين أن يكشفوا عن ذراعهم للتطعيم، بدلًا من خلع الملابس، كما يتطلب تفشي الأمراض المعدية، كما هو الحال في موسم الأنفلونزا أو وسط أوبئة مثل COVID-19، أن يقوم نظام الصحة العامة بتطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص في وقت قصير.

لهذه الأسباب، يُفضل استخدام حقنة في الذراع لمجرد سهولة الوصول إلى الجزء العلوي من الذراع، وكل الأشياء التي تم أخذها في الاعتبار، عندما يتعلق الأمر بلقاح الأنفلونزا ولقاح COVID-19، بالنسبة لمعظم البالغين والأطفال، فإن الذراع هي طريق التطعيم المفضل.

  • مشاركة
سلسلة: #أبسط

المصدر: popsci


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة