#حكايات_تاريخية

حطام تايتنك لن يدوم طويلًا.. السفينة الأشهر تختفي ببطء

في الساعات الأولى من يوم 15 أبريل 1912، استقرت تاسفينة الشهيرة RMS Titanic عند 12000 قدم تحت البحر، مما أسفر عن مقتل 1517 شخصًا، وكانت السفينة في رحلتها الأولى إلى مدينة نيويورك، لكنها اصطدمت بجبل جليدي على بعد 400 ميل من نيوفاوندلاند، لكن حطام هذه السفينة لن يستمر للأبد.

اكتشاف حطام تايتنك

ظل الحطام ثابتًا لأكثر من 70 عامًا حتى اكتشفته البحرية الأمريكية خلال ما تم الكشف عنه لاحقًا على أنه مهمة سرية للحرب الباردة في 1 سبتمبر 1985. ومنذ ذلك الحين، زارت العشرات من الغواصات المأهولة وغير المأهولة بقايا تيتانيك تحت الماء.

في أغسطس 2019، قام غواصون من فريق استكشاف الغواصات تريتون بتصوير الحطام خلال سلسلة من خمس غطسات. كانت هذه هي المرة الأولى التي يعود فيها الناس إلى تيتانيك منذ 14 عامًا.

التقطت الرحلة الاستكشافية لقطات فائقة الوضوح، والتي يمكن أن تساعد الباحثين على إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد للسفينة، وتقييم حالة السفينة الحالية، ووضع توقعات حول مستقبلها.

ظل الحطام ثابتًا لأكثر من 70 عامًا حتى اكتشفته البحرية الأمريكية خلال ما تم الكشف عنه لاحقًا على أنه مهمة سرية للحرب الباردة في 1 سبتمبر 1985

تيتانيك ليست خالدة

يعتقد العلماء أن حطام السفينة بأكمله يمكن أن يختفي بحلول عام 2030 بسبب البكتيريا التي تلتهم المعدن، وكشفت الصور التي التقطتها الرحلة الاستكشافية عن تدهور أوضاع تايتنك.

يتفق العديد من الخبراء على أن السفينة تبدو مختلفة تمامًا عما كانت عليه خلال الرحلات الاستكشافية السابقة؛ إذ تعمل تيارات أعماق البحار والتآكل الملحي والبكتيريا الآكلة للمعادن على إزالة الحطام الذي يقع على بعد أكثر من ميلين تحت سطح المحيط.

بيكتيريا تنهي وجود تايتنك

قالت عالمة الأحياء الميكروبية لوري جونستون لصحيفة USA Today إن الكثير من التدهور يأتي من مجموعة من البكتيريا، تسمى Halomonas titanicae، والتي “تعمل بشكل تكافلي لتأكل الحديد والكبريت.”

عندما تتغذى هذه البكتيريا المحبة للحديد على فولاذ السفينة الغارقة، فإنها تتسبب في تكوين هياكل تشبه الهوابط على الحطام. تسمى هذه الرقاقات الجليدية بالصدأ.

فيكتور فيسكوفو، أحد قادة الرحلات الاستكشافية الأخيرة، قال لمجلة تايم إن “الحطام كان هناك لمدة 107 سنوات في التيارات القوية ومياه البحر، لذا فإن الأمر لا يتعلق بما إذا كان الحطام سيبقى، ولكن متى سيستعيده البحر بالكامل؟”.

في عام 1996، كانت محتويات الغرفة على الجانب الأيمن من تايتنك، بما في ذلك بقايا حوض الاستحمام الخاص بسميث، مرئية بسهولة.

وقال المؤرخ باركس ستيفنسون، مؤرخ تيتانيك، في بيان إن الجانب الأيمن لتيانيك كان “أكثر مناطق التدهور صدمة”.

وأضاف ستيفنسون: “حوض الاستحمام الخاص بالقبطان هو الصورة المفضلة لدى عشاق تايتنك، وقد انتهى الأمر الآن”.

  • مشاركة

المصدر: businessinsider


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة