#حكايات_تاريخية

محاولات البشر لغزو الكوكب الأحمر في القرن الـ 20

منذ عام 1960، أطلقت البشرية عشرات البعثات إلى المريخ لمعرفة المزيد عن جارنا الأحمر، الذي يبدو أنه كان يومًا ما غنيًا بالمياه، وربما بالحياة، فنظر إليه العلماء كخيار أول لمحاولات اكتشاف حياة جديدة خارج الأرض.

رحلات المريخ

منذ أول رحلة طيران ناجحة في عام 1965، نجحت 4 وكالات فضاء في الوصول إلى المريخ، وهي: ناسا، برنامج الفضاء للاتحاد السوفيتي السابق، وكالة الفضاء الأوروبية ومنظمة أبحاث الفضاء الهندية. في حين أن وكالات أخرى، بما في ذلك وكالات الفضاء في روسيا واليابان والصين حاولت القيام بمهام للمريخ دون نجاح.

غالبًا ما يقال إن حوالي نصف الرحلات التي اتجهت إلى المريخ قد فشلت، لكن الحصول على رقم أكثر دقة لرحلات المريخ الناجحة والفاشلة أكثر تعقيدًا مما يبدو.

الستينيات وأوائل السبعينيات

أولى محاولات الوصول إلى المريخ كانت في عام 1957 عندما أطلق الاتحاد السوفييتي القمر الاصطناعي سبوتنيك، وبعدها استمرت المحاولات في الستينيات، ثم تبعتها ناسا بمركبتها الفضائية Mariner 3، وفشلت هذه المهمات القليلة.

في حين أن تلك المهام العديدة الأولى لم تصل إلى هدفها، فإن Mariner 4 التابعة لناسا وصلت أخيرًا، وتم إطلاق المركبة الفضائية في 28 نوفمبر 1964، وكانت أول من حلقت بالقرب من المريخ في 14 يوليو 1965، وأرسلت 21 صورة للكوكب الأحمر إلى الأرض.

أرسلت ناسا أيضًا Mariner 6 و7 في عام 1969، وكلاهما وصل إلى المريخ وأرسلتا عشرات من الصور، ومن قبيل الصدفة، حلقت كل هذه المركبات الفضائية فوق مناطق المريخ التي كانت محطمة، وأعطى هذا علماء الفلك الانطباع الأول الخاطئ بأن المريخ يشبه القمر.

جرت عدة محاولات أخرى بين عامي 1969 و1971، لكن معظمها فشل في الوصول إلى هدفها.

السبعينيات والثمانينيات

مع استمرار الاتحاد السوفياتي في سلسلة مركباته الفضائية الخاصة بالمريخ، حقق نجاحًا جزئيًا، ومن أصل 4 مركبات فضائية تهدف إلى الكوكب الأحمر، أعادت مركبة مدارية واحدة ومركبة هبوط واحدة البيانات لفترة وجيزة في عام 1974.

في غضون ذلك، أرسلت وكالة ناسا زوجين من المركبات المدارية والهبوطية باتجاه المريخ في عام 1975، وصل كلا من Viking 1 وViking 2 إلى الكوكب الأحمر في عام 1976، وأرسلوا مركبة الهبوط الخاصة بهم إلى السطح بينما ظل المدار يعمل في الأعلى، ويمثل برنامج Viking أول استكشاف موسع للمريخ، حيث استمرت كل مركبة فضائية لسنوات وأرسلت كمية كبيرة من المعلومات إلى الأرض.

ومع ذلك، فقد تبددت الآمال في استكشاف حياة على الكوكب الأحمر عندما لم تتمكن المجسات من إثبات وجود ميكروبات على السطح بشكل قاطع.

أولى محاولات الوصول إلى المريخ كانت في عام 1957 عندما أطلق الاتحاد السوفييتي القمر الاصطناعي سبوتنيك، وبعدها استمرت المحاولات في الستينيات، ثم تبعتها ناسا بمركبتها الفضائية Mariner

التسعينيات

جاءت محاولة ناسا التالية للوصول إلى الكوكب الأحمر في تسعينيات القرن الماضي، عندما انطلقت Mars Observerإلى الكوكب في 25 سبتمبر 1992. فُقدت المركبة الفضائية قبل أن تصل إلى مدار المريخ في 21 أغسطس 1993، وكانت الخسارة مؤلمة لأن تكلفة المركبة الفضائية كانت تقدر بنحو 813 مليون دولار، وهو ما يقرب من 4 أضعاف الميزانية الأصلية للمشروع.

أطلقت ناسا بعد ذلك (MGS) في 7 نوفمبر 1996، ووصل إلى المريخ في 12 سبتمبر 1997، وقد تم تمديد مهمته عدة مرات حتى فقدت ناسا الاتصال بها في عام 2006، وساعدت البيانات من MGS ناسا في تحديد مكان هبوط مركباتها الفضائية المستقبلية على المريخ، كما التقطت MGS أيضًا صورًا للكوكب.

في عام 1991، تم تفكيك الاتحاد السوفييتي، وواصلت وكالة الفضاء الروسية استكشاف المريخ بمهمتها التي انطلقت في 16 نوفمبر 1996، ومع ذلك، فقدت المركبة المدارية ومركبتي هبوط و2 من رواد الفضاء بعد فشل الصاروخ.

على الجانب الآخر من الأرض، حققت المهمة الأولى لبرنامج FBC نجاحًا كبيرًا، ووصل مسبار ناسا Pathfinder ومركبة Sojourner إلى المريخ في يوليو 1997. كان المسبار أول من استخدم مجموعة من الوسائد الهوائية لتخفيف الهبوط، وكان Sojourner أول مركبة تجول على سطح المريخ. كان من المتوقع أن تستمر Pathfinder شهرًا وSojourner أسبوعًا، لكن كلاهما ظل يعمل حتى سبتمبر 1997، عندما انقطع الاتصال مع Pathfinder.

كانت اليابان هي المنافس التالي لوكالة الفضاء الدولية، والتي دخلت ميدان المنافسة برحلة Nozomi، والتي تم إطلاقها في 4 يوليو 1998، ووصلت المركبة الفضائية إلى المريخ لكنها فشلت في دخول المدار في ديسمبر 2003.

  • مشاركة

المصدر: space


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة