#ماذا_بعد

الذكاء الاصطناعي يرسم مستقبل الأمن السيبراني

شهد عدد من الشركات العالمية الكبرى هجمات سيبرانية نتج عنها تسريب بيانات من بينها شركات عاملة في قطاع الطاقة والأغذية والصحة، ما عزز أهمية العمل على إيجاد طرق مبتكرة للحماية من تلك الهجمات الخبيثة.

وبحسب تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي، أصبح جمع البيانات وخوارزميات الذكاء الاصطناعي حجر الزاوية في صناعة الأمن السيبراني، وتوفر عمليات اتخاذ القرار والتقييم المؤتمتة نطاقًا أوسع من الحماية من الأنشطة الضارة مقارنة بالحلول القديمة.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي استباقيًا ويراقب الأجهزة بحثًا عن نشاط مشبوه، بدلاً من الاعتماد على قواعد بيانات البرامج الضارة التي يتم تحديثها ببطء.

وتوقعت شركة جارتنر – إحدى الشركات الرائدة في مجال الأبحاث وتقنية المعلومات في العالم – أن 60٪ من الشركات الرقمية قد تتكبد خسائر كبيرة بسبب عجز مسؤولي الأمن لديها عن إدارة المخاطر الرقمية.

بعد الانتهاكات الأمنية البارزة في العامين الماضيين، أصبحت الشركات أكثر وعيًا بتقنيات إدارة المخاطر، حيث يصنف 79٪ من المديرين التنفيذيين العالميين للشركات إدارة مخاطر الأمن السيبراني على أنها إحدى أولوياتهم القصوى.

وبدأ معظم الشركات في إجراء تحولات سريعة وجذرية في هذا الاتجاه، ويجب أن تركز تطورات الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني على جعل الأنظمة أكثر أمانًا، لكن كيف ذلك؟

تحديد التهديدات في وقت مبكر

ستعمل تقنية الذكاء الاصطناعي على جمع التهديدات الإلكترونية المعروفة حتى الآن، ويستخدم التعلم الآلي لفهم المخاطر، وهو ما يجب أن يؤدي ذلك إلى نظام أفضل وأكثر كفاءة لاكتشاف التهديدات ومنعها.

وسيساعد هذا أيضًا في تحديد أي ثغرة أو تهديد موجود في البيانات، كما يمكن استخدام التعلم الآلي لاكتشاف أي ثغرة أمنية محتملة وتحذير المستخدمين من التهديد قبل أن يؤدي إلى تعريض البيانات الأساسية للخطر.

منع الاحتيال في بطاقات الائتمان

يمكن اكتشاف أي نشاط غير عادي مثل عمليات الشراء التي تتم من جهاز مختلف أو المعاملات غير العادية، على الفور باستخدام الخدمات المدعومة بالذكاء الاصطناعي التي تساعد في التحقق من صاحب بطاقة الائتمان.

ويمكن أن يساعد التعلم الآلي المستخدمين أيضًا في اختيار كلمات المرور عن طريق تحذيرهم إذا لم تكن كلمة المرور آمنة بما فيه الكفاية.

الاعتماد على تقنية بلوك تشين

في السنوات الأخيرة، ازدادت شعبية العملات المشفرة مثل بيتكوين وإيثيريوم المبنية على بلوك تشين وهو حل تقني مبتكر لتخزين سجل آمن وغير مركزي للمعاملات.

ويمكن استخدام بلوك تشين لتمكين السجلات الطبية والمساعدة في إدارة الأمن من خلال تحديد ثغرات الهوية الجنائية في النظام.

فإذا حاول شخص ما اختراق البيانات، يقوم النظام بتحليل الكتلة الكاملة لسلاسل البيانات، حتى إذا ترك المتسلل عقدة بيانات واحدة دون مقاطعة، يمكن استعادة النظام بأكمله بنجاح.

تعمق في البيانات

أحد المجالات الرئيسية التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد فيها الأمن السيبراني هو الاستجابة للتهديدات على الفور.

من الممكن استخدام حلول الذكاء الاصطناعي لتحليل كل زيارة للموقع ، وتصنيف الزوار بناءً على مستوى التهديد، والتعامل معهم وفقًا لذلك.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: World Economic Forum


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة