#لماذا

تقنية “ميتافيرس” وراء تخطيط “فيسبوك” لتغيير اسمها

ذكر موقع ” The Verge”، المتخصص في مجال التكنولوجيا، أن عملاق التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يخطط لإعادة تسمية نفسه باسم جديد كجزء من خططه في إنشاء عالم “ميتافيرس” الافتراضي.

وأفاد  The Verge، نقلاً عن مصدر مطلع على الأمر أن الشركة تخطط للإعلان عن الاسم الجديد الأسبوع المقبل.

وأكد موقع The Verge أن شركة فيسبوك التي تمتلك أيضًا “إنستغرام”، و”واتس أب”، تسعى لوضع علاماتها التجارية الثلاثة تحت علامة تجارية شاملة، على غرار الهيكل الذي تستخدمه “غوغل” والذي يقع تحت الشركة الأم “ألفابت”.

تكمن فكرة “ميتافيرس” في إنشاء مساحة مشابهة للإنترنت، حيث يمكن للمستخدمين (عبر الصور الرمزية الرقمية) التجول والتفاعل مع بعضهم البعض في الوقت الفعلي، حيث يمكن للمستخدمين الجلوس حول طاولة اجتماعات افتراضية مع زملائهم البعيدين

ربط الاسم الجديد بتقنية “ميتافيرس”

وكانت فيسبوك قد أعلنت في وقت سابق من هذا الأسبوع، أنها ستوظف 10 آلاف شخص في أوروبا للعمل على إنشاء “ميتافيرس”، وهو ما دفع البعض لربط خطوة تغيير الاسم بسعي فيسبوك لربط الاسم الجديد بتقنية العالم الافتراضي “ميتافيرس”.

تكمن فكرة “ميتافيرس” في إنشاء مساحة مشابهة للإنترنت، حيث يمكن للمستخدمين (عبر الصور الرمزية الرقمية) التجول والتفاعل مع بعضهم البعض في الوقت الفعلي، حيث يمكن للمستخدمين الجلوس حول طاولة اجتماعات افتراضية مع زملائهم البعيدين، ثم الذهاب إلى ستاربكس الافتراضي للقاء صديق.

فيسبوك ترفض التعليق

وكانت فيسبوك قد تعرضت لعدة هزات خلال الفترة الماضية، تمثلت في تعطل خدماتها لـ 6 ساعات مطلع الشهر الجاري، بالإضافة إلى توجيه العديد من الانتقادات لسياسات الشركة التمييزية والتي لا تراعي خصوصيات المستخدمين.

ويرى آخرون أن تغيير العلامة التجارية لفيسبوك قد يكون جزءًا من محاولة إصلاح السمعة، في أعقاب الاتهامات بنشر معلومات خاطئة وتجاهل التأثير السلبي لمنتجات الشركة على الصحة العقلية لبعض المستخدمين.

ولفت موقع The Verge إلى أن الرئيس التنفيذي لفيسبوك “مارك زوكربيرج”، يخطط للإعلان عن تغيير الاسم في المؤتمر السنوي للشركة يوم 28 أكتوبر.

وردًا على ما أثير حول تغيير اسم “فيسبوك”، قال المتحدث باسم الشركة: “نحن لا نعلق على الشائعات أو التكهنات”.

  • مشاركة
سلسلة: #لماذا

المصدر: CNN | التاريخ : 20 أكتوبر 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

المقالات المشابهة