#لماذا

لماذا ستحدد قرارات دول مجموعة السبع بشأن اللقاحات مستقبل القرن الـ 21؟

 

ظهرت عدة دعوات للمملكة المتحدة تحديداً للبدء في مشاركة جرعات لقاح كورونا مع العالم في الوقت الحالي، وذلك في إطار استضافتها لقمة مجموعة السبع لهذا العام، حيث ستجتمع سبع دول من أقوى دول العالم في كورنوال الأسبوع المقبل وستكون جائحة كوفيد -19 على رأس جدول الأعمال.

في رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، حذرت اليونسيف ومنظمة Wellcome Trust ​​من أن القرارات التي ستتخذها القمة ستحدد ملامح القرن الحادي والعشرين، ودعتا جونسون وقادة مجموعة السبع إلى مواجهة هذا التحدي وإنهاء هذه الأزمة إلى الأبد.

أكدت المملكة المتحدة إنها لا تملك فائضاً في الإمدادات لتقاسمها في الوقت الحالي، لكنها ستتبرع بجرعات عندما يتاح لها ذلك.

لكن منظمة اليونيسف قالت إن المملكة المتحدة ودول مجموعة السبع الأخرى يمكنها مشاركة 20٪ من إمداداتها في الأشهر الثلاثة المقبلة دون التأثير على عمليات التطعيم المحلية.

منذ أن توقفت الهند عن تصدير لقاحات كورونا بسبب الأزمة المتفشية هناك، بدأت الدول في إفريقيا العد التنازلي لجرعاتها الأخيرة.

وقالت الدكتورة فيونا أتوهبوي، المسؤولة عن إدخال لقاحات جديدة لمنظمة الصحة العالمية في إفريقيا لـ BBC: “إن ما يحدث أمراً غير عادل على الإطلاق، فمن بين ما يقرب من ملياري جرعة تم إعطاؤها عالميًا، تلقت دول جنوب الصحراء في إفريقيا حوالي 1٪ من كل هذه اللقاحات”.

وتقول إن 18 دولة أفريقية إما نفدت جرعاتها بالفعل أو على وشك النفاد، وتتضمن:

دول نفدت الجرعات منها تماماً:

المغرب

رواندا

سواتيني

دول ستنفد الجرعات فيها خلال الأسابيع القليلة القادمة:

كينيا

غانا

ملاوي

تخزين اللقاح

في الوقت الذي تمكنت فيه غانا من إعطاء الجرعة الأولى من اللقاحات للفئات الأكثر عرضة للخطر لكنها لا تعلم حتى الآن موعد وصول الجرعة الثانية، اشترت الدول الأكثر ثراءً نصيب الأسد من الإمدادات العالمية مواصلة تقدمها في برامج التطعيم الخاصة بها، وتقدم الآن الجرعات للفئات الأقل خطورة بما في ذلك المراهقون.

وقامت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا بتلقيح أكثر من نصف سكانها ، بينما في ألمانيا وإيطاليا وفرنسا تزيد الأرقام عن 30٪.

في حين أن بعض البلدان في إفريقيا لم تقم بعد بتلقيح شخص واحد، بما في ذلك العاملون الصحيون الذين يعتنون بمرضى كوفيد في الخطوط الأمامية.

ويحتاج المخطط الدولي للمساواة في الحصول على اللقاحات Covax – الذي يوفر اللقاحات لبعض أفقر دول العالم – حاليًا إلى 190 مليون جرعة.

وبات ضرورياً على دول مجموعة السبع التبرع بنسبة 20٪ من جرعاتها في يونيو ويوليو وأغسطس للمساعدة في سد الفجوة الهائلة.

حتى الآن فرنسا ونيوزيلندا هما الدولتان الوحيدتان اللتان بدأتا بالفعل في تحويل بعض إمداداتهما الخاصة إلى البلدان الفقيرة.

وفي آخر جولة من التعهدات هذا الأسبوع، وعدت الدول بمبلغ 2.4 مليار دولار لبرنامج Covax للمساعدة في إيصال اللقاحات إلى البلدان الفقيرة، ولكن مع عدم قدرة التصنيع على مواكبة الطلب، وقلة من الدول الغنية التي تخزن الإمدادات الحالية – فإن أفقر دول العالم يظلون في المرتبة الأخيرة.

وحذر التقرير من أنه إذا لم تتبرع الدول فسنعود إلى انتشار الفيروس ومن المحتمل أن يتحور مرة أخرى، ونأتي بمتغيرات جديدة تؤثر على العالم وتعيدنا جميعًا إلى المربع صفر.

  • مشاركة
سلسلة: #لماذا

المصدر: BBC | التاريخ : 5 يونيو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة