#لماذا

لماذا دعا بايدن إلى تحقيق استخباراتي بشأن مصدر فيروس كورونا؟

أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن، بإجراء تحقيق استخباراتي حول أصول انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد التدقيق المتجدد في احتمال أن يكون تفشي الفيروس قد بدأ بتسريب معمل في الصين أواخر العام الماضي.

في هذا الموضوع نحاول تسليط الضوء على دوافع الرئيس الأمريكي لإجراء هذا التحقيق في هذا الوقت.

ضغوط على البيت الأبيض

تعرض البيت الأبيض لضغوط لإجراء تحقيق خاص به بعد أن أبلغت الصين منظمة الصحة العالمية بأنها تعتبر دور بكين في التحقيق قد انتهى، وعليه فإنها تدعو لبذل جهود أكبر لتتبع أصول الفيروس في دول أخرى غير الصين.

نقلت الصحف الأمريكية قول بايدن، الذي يريد تقريرًا في غضون 90 يومًا، إن المخابرات الأمريكية ركزت على سيناريوهين – سواء جاء الفيروس من اتصال بشري مع حيوان مصاب، أو من حادث تسريب معملي.

وقال إن هناك تباينًا بين المسؤولين في مجتمع الاستخبارات الأمريكية، حول كيفية ظهور الفيروس.

ظهور الفيروس في الصين

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، في تقرير استخباراتي أمريكي لم يكشف عنه سابقًا أن ثلاثة باحثين من معهد ووهان الصيني لعلم الفيروسات أصيبوا بالمرض في نوفمبر 2019 لدرجة أنهم طلبوا الرعاية في المستشفى.

كانت أول حالة موثقة رسميًا لعدوى Covid-19 في أوائل ديسمبر في مدينة ووهان الصينية، لذا فإن توقيت المعلومات الاستخبارية عن الباحثين المرضى، إذا تم تأكيده بالكامل من خلال التحقيق الجديد، سيرجح شكوك المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين في تحديد أصل نشأة الفيروس.

 

إخفاء البيانات

قال أنتوني روجيرو، المسؤول الأعلى في مجلس الأمن القومي للدفاع البيولوجي خلال إدارة ترامب: “توجيه الرئيس بايدن لمجتمع الاستخبارات مهم، لكنه لا يفسر كيف يمكن لوكالات الاستخبارات أن تتوصل إلى نتيجة نهائية عندما تخفي الصين البيانات”.

وأشار النائب آدم شيف، النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا الذي يرأس لجنة المخابرات بمجلس النواب، إن رفض الصين التعاون مع الجهود الدولية للتحقيق في أصل الوباء “يمكن أن يؤخر فقط” الجهود المبذولة لفهم مصدر فيروس كورونا. وقال إنه من المهم الحصول على تقييم موضوعي من وكالات المخابرات الأمريكية وشدد على الحاجة إلى “تجنب أي استنتاجات سابقة لأوانها أو ذات دوافع سياسية”.

خلال زيارته للصين في وقت سابق من هذا العام، اقتصر فريق منظمة الصحة العالمية على مراجعة الأبحاث التي أجراها العلماء الصينيون. وأعرب بعض الأعضاء عن إحباطهم من عدم منحهم حق الوصول الكامل إلى البيانات التي استخدمها نظراؤهم الصينيون لاستنتاج أنه كان هناك القليل من الأدلة على نشأة الفيروس في الصين قبل الحالات التي ظهرت في ديسمبر 2019.

  • مشاركة
سلسلة: #لماذا

المصدر: arabic.euronews.com | التاريخ : 27 مايو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة