#افهمها_صح

ليس سيئًا دائمًا.. فوائد مهمة للبعوض

نعلم جميعًا أن البعوض عادةً ما يرتبط بالأخبار السيئة أو على الأقل، نفترض أنهم سيئون بالنسبة لنا. لكن ربما يكون لهذه الحشرات نوع من التأثير المفيد على الكوكب. فهل لهذه الحشرة المهيجة والناشرة للأمراض جانب إيجابي أيضًا؟ بعد كل شيء، لا شيء سيئًا تمامًا في جميع الأوقات. في هذا الموضوع نسلط الضوء على أهم الفوائد التي يجلبها البعوض للناس والكوكب.

البعوض كمصدر للغذاء

ربما تكون هذه هي الفائدة الأكثر وضوحًا التي يجلبها البعوض إلى كوكب الأرض. مع الملايين والملايين من البعوض التي تنتشر على الأرض، فمن نافلة القول أن شيئًا ما يأكلها. البعوض مليء بالبروتين ويمكن العثور عليه في أسراب ضخمة. يمكنهم تقديم وجبة كبيرة أو وجبة خفيفة صغيرة.

من الصحيح تمامًا أن العديد من أنواع الحشرات تلعب دورًا أساسيًا في العديد من أنواع النظم البيئية. بدون البعوض، سيتعين على الكثير من الحيوانات البحث عن مصدر غذاء بديل. يعد البعوض وبيضه ويرقاته طعامًا لمجموعة واسعة من الأنواع.

صناعة اقتصادية كاملة

إذا نظرت فقط إلى العديد من منتجات طارد الحشرات المختلفة وعلاج اللدغات المتوفرة هناك، ستدرك بسرعة التأثير الذي يمكن أن تحدثه هذه المخلوقات على الاقتصاد العالمي. لكي نكون منصفين الآن، فإن التأثير السلبي للبعوض على الاقتصاد العالمي أكبر بكثير. ويعزى ذلك بشكل أساسي إلى الأمراض الفتاكة التي تنقلها، من الملاريا إلى فيروس زيكا سيئ السمعة.

خرطوم البعوض واللعاب مفيدان للطب البشري؛ فالأول يساهم في أبحاث تصميم إبر أقل إيلامًا، فيما قد يؤدي اللعاب الذي يحتوي على بروتين الأنوفلين، إلى علاجات جديدة لتجلط الأوردة العميقة

فوائد للهندسة

يؤثر البعوض في عالم الهندسة. في الآونة الأخيرة، تم تطوير معدات التصوير التي أبطأت طيران البعوض إلى أسفل. تمكن المهندسون من رؤية كل حركة صغيرة لجناح البعوض. يتم الآن دراسة مزيج حركة ساق البعوض وحركة الجناح وسرعة الجناح من قبل كبار المهندسين. تتمثل الخطة في تطوير طائرات بدون طيار لا تزعج محيطها عند الإقلاع أو الهبوط. تمامًا مثل البعوض. الأشياء التي يمكن أن نتعلمها من العالم الطبيعي لا حدود لها حقًا.

ليست كل الأنواع ضارة

هناك آلاف الأنواع من البعوض، تجلب فوائد للنظام البيئي والحياة، ويستفيد منها العلماء في مجال الأبحاث الطبية، وبضع مئات فقط من أنثى البعوض قد تنشر أمراضًا خطيرة.

اللدغ

عند اللدغ، يحقن البعوض لعابه داخل الجلد حتى لا يتجلط الدم الذي يتم امتصاصه. يقول الباحثون إن خرطوم البعوض واللعاب مفيدان للطب البشري؛ فالأول يساهم في أبحاث تصميم إبر أقل إيلامًا، فيما قد يؤدي اللعاب الذي يحتوي على بروتين الأنوفلين، إلى علاجات جديدة لتجلط الأوردة العميقة.

تنظيف المياه

يضع البعوض اليرقات في المياه الراكدة، والتي تتناول النفايات البيولوجية بما في ذلك الطفيليات الأخرى. لا تجعل هذه العملية المياه صالحة للشرب، لكن لها فوائد في البحث حول مكافحة التلوث.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: endmosquitoes

المصدر: dw


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة