#افهمها_صح

كيف ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي طالبان على استعادة أفغانستان؟

سيطرت طالبان على أفغانستان في أسبوعين.. منهية 20 عامًا من القتال مع القوات الغربية والجيش الوطني الأفغاني، ساهم في ذلك عدة عوامل، من أبرزها استراتيجية إعلامية حديثة ناجحة.

قبل عام 2001 حظرت طالبان استخدام الإنترنت وفككت محطات التلفزيون التي تديرها الدولة وأمرت المواطنين بالتوقف عن مشاهدة التلفزيون تمامًا وحظرت الموسيقى.. لكن بعد أن أطاحت بهم القوات الدولية وسّعت الجماعة بسرعة وجودها على الإنترنت، بدءًا من عام 2003 بحركة تمرد جديدة.

أطلقت الحركة محطة إذاعية جديدة بموقعها الخاص على الإنترنت، ورغم كل المحاولات لحجبه أو إزالته فإنه احتوى على أخبار ومقاطع فيديو من ساحات المعاك، فضلًا عن نشر البيانات الرسمية، في ظل هزيمتهم ركزت طالبان جهودها على إحياء الجماعة على الإنترنت كـ”إمارة افتراضية”، كما أسماها أحد العلماء .

أنتجت طالبان مجلات على الإنترنت بلغات متعددة، الإنجليزية، والباشتو، والدارية، والعربية، وغيرهم، وصمموا رسائلهم لمناشدة اهتمامات جمهورها من خلال رسائل تصوّر طالبان نفسها على أنها جماعة إسلامية وطنية تسعى إلى تحقيق العدالة الاجتماعية وتقرير المصير، مع محاولات إضفاء الشرعية على الحركة كبديل سياسي قابل للتطبيق لحكومة كابول، يتم استغلال كفاءتهم العسكرية وانتصاراتهم الاستراتيجية من أجل وضع طالبان كقوة إقليمية مهمة.

اتبعت طالبان صيغة أخرى بعيدة عما كانت ترسخه الجماعات الجهادية الأخرى، مثل القاعدة وداعش، لتأسيس وجود عام على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، هذه المجتمعات هي أدوات قيمة لجمع التبرعات وضرورية للتوعية التوظيف، علاوة على ذلك، فإن طبيعتها اللامركزية وعدم الاعتماد على أي بنية تحتية مادية ثابتة جعلت من الصعب إغلاقها والتحكم فيها، لم تكن هناك محطة إذاعية لتفجيرها، ولا إشارة إلى الازدحام، ولا دعاية للاعتقال، كما قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد: “نحن نحاول الاستفادة القصوى من المرافق الحديثة لتناسب احتياجاتنا”.

نجحت استراتيجية طالبان الإعلامية على مدى العقدين الماضيين بسبب قدرتهم على إيصال رسالتهم بشكل أسرع من أعدائهم، لقد تمكنوا من نشر جانبهم من القصة في وقت أبكر بكثير من قدرة الحكومة الأفغانية والقوات الدولية على معالجة وجهة نظرهم من خلال القنوات البيروقراطية.

وقد أثبت هذا فعاليته بشكل خاص في تشكيل الرواية حول اتفاقية انسحاب القوات الأمريكية. بيعت اتفاقية الولايات المتحدة – طالبان المبرمة في فبراير 2020 على أنها انتصار لطالبان وبداية لانتهاء حكومة أشرف غني، في الواقع يُعزى إحجام قوات الدفاع الوطني الأفغانية عن محاربة طالبان جزئيًا إلى تأثير هذه الحرب النفسية وما نتج عنها من إحباط لقوات الأمن الأفغانية.

بعد الاستيلاء على كابول أطلقت طالبان حملة عامة لإبراز صورة مختلفة عن الجماعة، وتصدير صورة بأنها بعيدة عن الوحشية والقمع العنيف للنساء والأقليات العرقية من خلال تعميم رسائل تضمن سلامة وأمن جميع الأفغان، بينما لا تزال طالبان محظورة على Facebook ،YouTube ، فقد جندت مستخدمين مؤثرين على YouTube ولهم آلاف المتابعين للإبلاغ عن الحياة في كابول في ظل حكمهم، ما ساعد على إلقاء الضوء على النظام الجديد بشكل إيجابي.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: الجارديان


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة