#افهمها_صح

“رونابريف” عقار جديد ينضم للترسانة العلاجية لمواجهة فيروس “كورونا”

تسابق السلطات الصحية في مختلف أنحاء العالم، الزمن للبحث عن لقاحات جديدة للحد من انتشار جائحة كورونا.
وفي هذا السياق اعتمدت السلطات الصحية البريطانية عقار جديد يحمل اسم “رونابريف” لعلاج المصابين بكورونا.

ما هو عقار “رونابريف”؟

“رونابريف هو عقار جديد يعتمد على في تكوينه على زوجين من الجينات المصنعة معمليا لمهاجمة الفيروس.
واثبتت تجاربه السريرية قدرة عالية على منع العدوى وتقليل احتماليات دخول المرضى إلى المستشفى.
ويعتبر “رونابريف” من ضمن مجموعة العقاقير التي استخدمت لعلاج الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” في العام المضي.

ما الفرق بين “رونابريف” والعقاقير الأخرى

يعتمد عقار “رونابريف” على الأجسام المضادة لمهاجمة الفيروس وهي طريقة تختلف عن باقي العقاقير الكيميائية المتاحة، فهو لا يعتمد على تسبيط مناعة الجسم، ولكنه يتكون من أجسام مناعية مصنعة ومعدلة معمليا اثبت نجاحها في مواجهة السلالات الجديدة و المتطورة من الفيروس.
وتلتصق الأجسام المضادة الموجودة بـ”رونابريف”، بالأطراف الجينية للخلايا التي اعتاد الفيروس استخدامها كمفتاح لدخولها.
ومن شأن ذلك أن يفشل الفيروس في اختراق المزيد من الخلايا السليمة في جسد المصاب، ومنعها من التفاقم، ما يمنح المناعة وقتاً إضافياً وقدرة عالية للقضاء على الفيروس.

المشكلات التي تواجه عقار “رونابريف”

يرى الأطباء والمتخصصون في مجال الصحة، أن عقار “رونابريف” سيقتصر استخدامه على علاج الحالات شديدة الخطورة فقط، نظرا لارتفاع كلفته بالمقارنة بباقي العقاقير الكيميائية، حيث تبلغ تكلفة الجرعة التي تكفي لعلاج مصاب واحد بين ألف و ألفي جنيه استرليني.

ومن جانبها قالت “سامنتا واتكنسون”، العضوة بالفريق الطبي الذي صرح باستخدام عقار “رونابريف”، أن الجميع يشعر بالرضا من النتائج النهائية، وخاصة درجة الأمان التي يوفرها العقار الجديد.

وأكدت “واتكنسون” أنه من المتوقع أن يبدأ استخدام العقار الجديد في خدمات الرعاية الصحية في بريطانيا بأسرع وقت، على أن يقتصر استخدامه على الحالات الحرجة فقط والأشخاص الذين لا تستجيب أجسامهم للعقاقير الكيميائية المختلفة المتاحة حاليا.

أما البروفيسور “ميرون ليفين”، قائد فريق العلاج التجريبي لعقار “رونابريف” بجامعة كولورادو الأمريكية، فأكد أن النتائج النهائية رائعة و مبشرة و تؤكد كسب وسيلة جديدة لتنضم للترسانة العلاجية لمواجهة فيروس كورونا.

  • Share

Leave a comment

Your email address will not be published.

*

Similar articles