#شخصيات

“تاجر الموت”.. من هو فيكتور بوت الذي تريد أمريكا مبادلته مع أسرى؟

تاجر الموت

بعد شهور من الجدل الداخلي، عرضت إدارة بايدن تبادل فيكتور بوت، مهرب الأسلحة الروسي المدان الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 25 عامًا في الولايات المتحدة، كجزء من صفقة محتملة لإطلاق سراح أمريكيين اثنين تحتجزهما روسيا، وهما نجمة كرة السلة بريتني غراينر، والجندي الأمريكي المتهم بالتجسس، بول ويلان.

وقالت مصادر مطلعة لشبكة CNN إن خطة تبادل بوت مع ويلان وغراينر حظيت بدعم الرئيس جو بايدن، بعد أن كانت قيد المناقشة منذ وقت سابق من هذا العام.

تاجر الموت

من هو “تاجر الموت”؟

ألهم ضابط القوات الجوية السوفيتية السابق سيئ السمعة هوليوود لصناعة فيلم عنه، كما منحته هذه السمعة لقب “تاجر الموت”.

تم تسليم بوت من تايلاند إلى الولايات المتحدة في عام 2010، بعد عملية قامت بها وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية (DEA) قبل ذلك بعامين.

تظاهر عملاء من إدارة مكافحة المخدرات بأنهم عملاء محتملين من القوات المسلحة الثورية لكولومبيا، المعروفة باسم فارك، وهذه المجموعة – التي تم حلها منذ ذلك الحين – صنفتها الولايات المتحدة على أنها منظمة إرهابية.

زعم بوت أنه ببساطة رجل أعمال لديه شركة نقل دولية مشروعة، واتهم بمحاولة تسليح المتمردين في أمريكا الجنوبية عن طريق الخطأ، لكن هيئة المحلفين في نيويورك لم تصدق قصته.

حُكم عليه بالسجن 25 عامًا في أبريل 2012 بعد إدانته بالتآمر لقتل مواطنين ومسؤولين أمريكيين وتسليم صواريخ مضادة للطائرات ومساعدة منظمة إرهابية.

بدأ بوت – وهو مواطن روسي ولد في طاجيكستان الخاضعة للحكم السوفيتي – حياته المهنية في النقل الجوي في أوائل التسعينيات، بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.

وفقًا لكتاب صدر عام 2007 بعنوان “تاجر الموت” أسس بوت أعماله باستخدام الطائرات العسكرية التي تركت في مطارات الإمبراطورية السوفيتية المنهارة في أوائل التسعينيات.

السلاح والماس

كانت طائرات الأنتونوف والإليوشين القوية معروضة للبيع مع أطقمها، وكانت مثالية لتسليم البضائع إلى مهابط الطائرات الوعرة في جميع أنحاء العالم.

يقال إن بوت – الذي كان يبلغ من العمر 45 عامًا عندما حكم عليه – بدأ في نقل الأسلحة عبر سلسلة من الشركات إلى المناطق التي مزقتها الحرب في إفريقيا.

صنفته الأمم المتحدة على أنه مساعد للرئيس الليبيري السابق تشارلز تيلور – الذي أدين في عام 2012 بتهم المساعدة والتحريض على جرائم الحرب خلال الحرب الأهلية في سيراليون.

وجاء في وثائق الأمم المتحدة أن “بوت رجل أعمال وتاجر وناقل للأسلحة والمعادن، ساعد نظام الرئيس السابق تيلور في محاولة لزعزعة استقرار سيراليون والحصول على الماس بطريقة غير مشروعة”.

كما ادعت تقارير إعلامية في الشرق الأوسط أنه كان موردًا لأسلحة القاعدة وطالبان، إلى جانب مشاركته في تسليح طرفي النزاع في الحرب الأهلية في أنغولا وقدم أسلحة لأمراء الحرب والحكومات من جمهورية إفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية إلى السودان وليبيا.

تاجر الموت

بوت يتحدث عن نفسه

في مقابلة مع القناة الرابعة البريطانية في عام 2009، نفى بشكل قاطع التعامل مع القاعدة أو طالبان.

لكنه اعترف بإرسال أسلحة إلى أفغانستان في منتصف التسعينيات، قائلًا إن القادة الذين يقاتلون ضد طالبان استخدموا هذه الأسلحة.

كما زعم أنه ساعد الحكومة الفرنسية في نقل البضائع إلى رواندا بعد الإبادة الجماعية، ونقل قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

لكن وكالات إنفاذ القانون لاحقته طوال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وغادر منزله في بلجيكا عام 2002 عندما أصدرت السلطات هناك مذكرة توقيف بحقه.

يُعتقد أن بوت سافر تحت عدة أسماء مستعارة، وانتقل عبر بلدان مثل الإمارات العربية المتحدة وجنوب إفريقيا قبل ظهوره في روسيا عام 2003، وفي نفس العام، أطلق عليه وزير الخارجية البريطانية بيتر هين لقب “تاجر الموت”.

بعد قراءة تقرير عنه عام 2003، قال السيد هين: “بوت هو تاجر الموت الرئيسي وهو القناة الرئيسية للطائرات وطرق الإمداد التي تنقل السلاح من أوروبا الشرقية، وبصورة أساسية بلغاريا ومولدوفا وأوكرانيا إلى ليبيريا وأنغولا.

وأضاف: “لقد كشفت الأمم المتحدة أن بوت هو مركز شبكة عنكبوتية من تجار الأسلحة المشبوهين وسماسرة الماس وغيرهم من النشطاء الذين يدعمون الحروب”.

دروس التانغو

قامت الولايات المتحدة بتحركات ضد بوت طوال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث جمدت أصوله في عام 2006، لكن لم يكن هناك قانون يمكن مقاضاته في الولايات المتحدة.

وانتظر عملاء الولايات المتحدة حتى عام 2008، عندما تظاهروا بأنهم مشترين لمتمردي فارك الكولومبيين، وبعد وقت قصير من مناقشة الضباط السريين لشحنات الأسلحة إلى فارك مع بوت، اعتقلته السلطات التايلاندية وبدأت إجراءات قانونية مطولة لإحضاره إلى الولايات المتحدة.

وقال بوت إن القضية الأمريكية المرفوعة ضده لها دوافع سياسية، ونُقل عن زوجته قولها إن علاقته الوحيدة بكولومبيا كانت “دروس التانغو”.

ودعمته السلطات الروسية طوال إجراءاته القانونية، حيث تعهد وزير الخارجية سيرجي لافروف بالقتال من أجل ضمان عودته إلى روسيا ووصف قرار المحكمة التايلاندية بأنه “غير عادل وسياسي”.

فيلم Lord of War لعام 2005، الذي يستند بشكل فضفاض إلى حياة تاجر الأسلحة، يهرب البطل المعادي من العدالة في النهاية.

لكن مثل هذه النهاية لم يحظ بها بوت، الذي ظل في السجن في الولايات المتحدة منذ إدانته في عام 2012.

تاجر الموت

من الطب للإرهاب.. كيف ضل “أيمن الظواهري” طريقه؟ (بروفايل)

آخرهم”الظواهري”.. أبرز القيادات الإرهابية التي قتلتها أمريكا

في ذكرى رحيله..فيديو نادر للملك سلمان متحدثاً عن أخيه الملك فهد

  • مشاركة
سلسلة: #شخصيات

المصدر: BBC

المصدر: CNN


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة