#شخصيات

نجوم كرة قدم تورطوا في قضايا جنائية

بعد إلقاء القبض، مؤخراً، على أحد لاعبي نادي إيفرتون الإنجليزي للاشتباه بتورطه في جرائم جنسية ضد أطفال، لينضم إلى مجموعة من اللاعبين المشهورين الذين تورطوا في قضايا جنائية متنوعة.. نستعرض معكم أبرزهم:

 

جوي بارتون

عُرف لاعب نيوكاسل ومانشستر سيتي السابق بسلوكه العدائي وكثرة مشاجراته، وفي إحدى المناسبات، دخل في شجار مع عدد من المراهقين في أحد المطاعم، وقام بتثبيت أحدهم أرضاً ووجّه له عدداً من اللكمات.

بسبب هذه المشاجرة العنيفة، حُكم على بارتون بالسجن 6 أشهر، وتم إطلاق سراحه بعد شهرين ونصف، قم دخل بارتون السجن مرّة أخرى بتهمة الاعتداء على زميله في مانشستر سيتي عثمان دابو، وقد أدى ذلك إلى حظره عن النشاط من اتحاد كرة القدم الإنجليزي.

 

برونو فرنانديز دي سوزا

كان برونو فرنانديز دي سوزا يلعب حارس مرمى، وقد حمل شارة القيادة في نادي فلامنغو، أحد أشهر الأندية في البرازيل.

حُكم عليه بالسجن 22 عاماً، قبل سنوات، بتهمة قتل وتعذيب والدة طفله الأصغر إليزا ساموديو، وفي عام 2019 أطلقت السلطات البرازيلية سراحه بسبب “سلوكه الحسن”.

 

أُدين آدم جونسون لاعب سندرلاند ومانشستر سيتي السابق بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر في مارس 2016، وحكم عليه بالسجن 6 أعوام، وأطلق سراحه عام 2019 بعد أن أمضى نصف مدة العقوبة

آدم جونسون

أُدين لاعب سندرلاند ومانشستر سيتي السابق بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر في مارس 2016، حيث اكتُشف أنه كان على علاقة غرامية مع فتاة تبلغ 15 عاماً.

حكم عليه بالسجن 6 أعوام، وأطلق سراحه عام 2019 بعد أن أمضى نصف مدة العقوبة.

 

جورج بست

يعدّ من أفضل اللاعبين في تاريخ مانشستر يونايتد، لكنه كان من النجوم المثيرين للجدل بسبب سلوكه العنيف.

زعمت زوجته السابقة أليكس أنه كان يلكمها في وجهها بشكل متكرر. وفي إحدى المناسبات تم القبض عليه ووُجهت إليه تهمة الاعتداء على نادلة في مطعم، وقد عانت من كسر في الأنف بسبب لكمة بست، لكنه فاز في القضية.

وفي عام 1984، أمضى شهرين في السجن بسبب قيادة السيارة في حالة سكر والاعتداء على ضابط شرطة.

 

فيني جونز

أدين اللاعب الإنجليزي السابق بالاعتداء على جاره، حيث بدأ بطرق الباب قبل أن يكسر النافذة، ثم اعتدى على جاره بالضرب والركل.

فرضت عليه المحكمة غرامة قدرها 300 جنيه إسترليني و100 ساعة في خدمة المجتمع.

 

رينيه هيغيتا

الحارس الدولي الكولومبي رينيه هيغيتا كان أحد أكثر حراس المرمى مهارة وإثارة للجدل في تسعينيات القرن الماضي، لكنه عُرف بتورطه في قضية اختطاف، وهي قضية مشهورة اندلعت بين عصابات المخدرات الكولومبية.

وقد لعب هيغيتا دور الوسيط بين أباطرة المخدرات بابلو إسكوبار وكارلوس مولينا، وقدّم أموال الفدية لتأمين الإفراج عن ابنة مولينا وحصل على مكافأة كبيرة.

حُكم على هيغيتا بالسجن 7 أشهر لتورطه في عملية الاختطاف واستفادته منها.

 

إيريك كانتونا

تعرض للطرد خلال مباراة بين مانشستر يونايتد وكريستال بالاس عام 1995 بسبب تدخل عنيف على ريتشارد شو، وعند خروجه من الملعب استفزه أحد مشجعي الفريق المنافس، وهو ما جعل النجم الفرنسي يردّ الفعل ويركل المشجع بعنف.

حُكم على أيقونة اليونايتد بالسجن مدة أسبوعين، ولكن بسبب الغضب الشعبي العارم، تم تخفيض العقوبة إلى 24 ساعة خلف القضبان، و120 ساعة يقضيها في خدمة المجتمع.

 

  • مشاركة
سلسلة: #شخصيات

المصدر: foottheball.com | التاريخ : 12 يوليو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة