#افهمها_صح

بعد 70 عامًا.. كيف قضت الصين رسميًا على الملاريا؟

في الأربعينيات من القرن الماضي، أبلغت الصين عن 30 مليون حالة إصابة بالملاريا كل عام، وفي الخمسينيات من القرن الماضي، بدأت السلطات الصحية الصينية مبادرات لعلاج المرض والوقاية منه بشكل منهجي، والآن، بعد حملة مدتها 70 عامًا وأكثر من أربع سنوات من عدم وجود حالات جديدة، أصبحت الصين رسميًا خالية من الملاريا، باعتماد منظمة الصحة العالمية.

شهادة دولية

تمنح منظمة الصحة العالمية شهادات استئصال المرض للبلدان عندما تثبت أنها أوقفت انتقال المرض على مستوى البلاد لمدة 3 سنوات متتالية على الأقل، وتحتاج البلدان أيضًا إلى أنظمة مراقبة واستجابة في مكان يمكنها منع عودة حالات المرض.

خطة العلاج

تمكنت الصين من تضييق الخناق على الملاريا من خلال العلاجات المبتكرة والتتبع الصارم للحالات، وفي عام 1967، أطلق ماو تسي تونغ مشروع 523، وهو برنامج وطني لبحوث علاج الملاريا. من خلال المشروع اكتشف العالم الصيني Tu Youyou مادة الأرتيميسينين، المركب الأساسي لأكثر العقاقير فعالية لمكافحة الملاريا، وأدى هذا الاختراق القائم على الطب الصيني التقليدي، إلى الحصول على جائزة نوبل في عام 2015.

كما قادت الصين الطريق مع استراتيجيات مبتكرة أخرى لإدارة الملاريا، وبحلول الثمانينيات من القرن الماضي، كانت الصين تختبر وتنفذ ناموسيات مبيدات حشرية على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد كطريقة وقائية، قبل أن تصبح ممارسة معتادة.

بحلول نهاية عام 1990، انخفضت حالات الملاريا السنوية إلى 117000 حالة، بانخفاض 99.61% عن الأربعينيات، كما انخفضت الوفيات بنسبة 95%.

بحلول نهاية عام 1990، انخفضت حالات الملاريا السنوية إلى 117000 حالة، بانخفاض 99.61% عن الأربعينيات، كما انخفضت الوفيات بنسبة 95%

مرحلة متقدمة

بقدر ما حدث من انخفاض كبير، كانت الصين لا تزال بعيدة عن القضاء على المرض؛ فأطلقت الخطة الوطنية للقضاء على الملاريا في عام 2010، حيث جندت 13 وزارة حكومية للانضمام إلى هذا الجهد، وفي عام 2012، بدأوا استراتيجية “1-3-7″، والتي دفعت المرافق الصحية المحلية للإبلاغ عن حالة الملاريا في غضون يوم واحد من الإصابة، والتحقيق في السبب وتقييم خطر الانتشار في غضون ثلاثة أيام، وتنفيذ الإجراءات المضادة في غضون أسبوع.

مرحلة النجاح

بحلول عام 2016، أبلغت الصين عن 3 حالات فقط من الملاريا الأصلية، ومنذ ذلك الحين، لم تكن هناك حالات من السكان الأصليين، لتصبح الصين الدولة الـ 40 التي تقضي على الملاريا، وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية، وهي الأكبر والأكثر اكتظاظًا بالسكان.

لكن منظمة الصحة العالمية تحذر من أن الصين بحاجة إلى أن تظل يقظة – فلا يزال هناك خطر من الملاريا المتحورة، خاصة على طول الحدود المشتركة للبلاد مع فيتنام وميانمار ولاوس، وهي دول لا تزال الملاريا فيها مصدر قلق صحي كبير.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: popsci


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة