#ماذا_بعد

ماذا سيحدث في نهاية القرن الـ 21؟

نعلم جميعًا أن الإرث الكربوني لأنماط حياتنا القائمة على الوقود الأحفوري يترك أزمة مناخية لمليارات البشر في المستقبل، ربما تكون قد لاحظت بالفعل أن التوقعات المناخية المستقبلية التي تستخدمها المجتمعات العلمية والسياسية الدولية تصل عمومًا إلى عام 2100 فقط، والسبب هو أنه من المستحيل التنبؤ بأي درجة من الدقة بكمية الغازات الدفيئة التي ستصدر في القرون القليلة القادمة، ومدى تأثير ذلك على المناخ، في هذا الموضوع نسلط الضوء على توقعات ما سيحدث في العالم بعد نهاية القرن الـ 21.

المناخ

الحقيقة المروعة هي أن تغير المناخ قد بدأ في سنواتنا هذه، وبغض النظر عن اتجاهات الانبعاثات المستقبلية، فإن بصمة ثاني أكسيد الكربون من مرورنا القصير على الأرض ستبقى في النظام المناخي وتؤثر على رفاهية جميع أشكال الحياة الأرضية للأبد.

وفقًا للعالم ديفيد آرتشر، الذي تظهر أبحاثه غالبًا في مجلة Nature الشهيرة، فإن ثاني أكسيد الكربون الذي نصدره من الوقود الأحفوري اليوم سيظل يؤثر على المناخ لآلاف السنين من الآن. واستنتاجه هذا يستند إلى أنه سيتم امتصاص غالبية ثاني أكسيد الكربون المنبعث من حرق طن واحد من الفحم أو النفط اليوم على مدى بضعة قرون من قبل المحيطات والغطاء النباتي، وستظل نسبة 25٪ المتبقية تؤثر على المناخ خلال 1000 عام.

ذوبان الجليد في غرينلاند سيهدد حياة عشرات ملايين الأشخاص حول العالم، ما ينذر بكوارث في مناطق مختلفة

تشخيص كوبنهاغن

تمت مناقشة بعض هذا الدمار المستقبلي بإيجاز في تشخيص كوبنهاغن المحدث مؤخرًا – وهو تقرير ألفه 26 من كبار علماء المناخ بهدف تحديث العالم بالنتائج منذ نشر تقرير التقييم الرابع للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في عام 2007. وفقًا لتشخيص كوبنهاجن هذا، بغض النظر عن وقت حدوث ذروة في الانبعاثات العالمية، لا يمكن توقع توقف درجة الحرارة العالمية عن الارتفاع إلا بعد عدة قرون، بسبب دورة الحياة الطويلة للغاية لثاني أكسيد الكربون.

ماذا سيحدث في نهاية القرن الـ 21؟

ذوبان الجليد في غرينلاند سيهدد حياة عشرات ملايين الأشخاص.

سيرتفع مستوى البحار بنحو 60 سنتيمترًا.

25% من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن حرق الفحم سيظل في الهواء لـ1000 عام.

سترتفع درجات الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية.

60 ٪ من الشعاب المرجانية ستكون مهددة بشكل كبير بحلول عام 2030.

ستؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى ازدياد الأعاصير الشديدة والفيضانات المدمرة.

ذوبان الثلوج سيؤدي إلى ارتفاع معدلات حرائق الغابات .

قد تصل درجات الحرارة خلال الشتاء في القطب الشمالي إلى 5 درجات مئوية بحلول عام 2050.

سيواجه 1700 نوع من البرمائيات والطيور والثدييات خطر الانقراض بسبب تقلص موائلها الطبيعية.

40% من جميع الأراضي سيصيبها الجفاف الشديد.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: businessinsider

المصدر: ourworld


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة