#ماذا_بعد

حفظ 10 آلاف عام من ذاكرة المناخ في أقدم جليد من جبال الألب

يحتفظ العلماء بأكوام من الجليد القديم للبحث في المستقبل، وقد تم الآن استخراج أقدم جليد في منطقة الألب بنجاح، وهو جاهز للتخزين في القارة القطبية الجنوبية.

ما يجعل حفظ وتخزين هذا الجليد مهمًا للغاية، هو تاريخ المناخ الذي يسجله.

يعود تاريخ اللب الجليدي من جبال الألب إلى ما قبل 10000 عام، ما يمنح الباحثين نظرة ثاقبة لا تقدر بثمن حول كيفية تغير البيئة خلال تلك الفترة الزمنية.

هذه الخطوة هي جزء من مشروع دولي مستمر يسمى Ice Memory، والذي يهدف إلى الحفاظ على هذه القطع الأثرية الطبيعية قبل أن يتسبب الاحتباس الحراري وذوبان الجليد في اختفائها، ويعد استخراج جليد جبال الألب لحظة مهمة للمشروع.

“كانت المهمة ناجحة: حصل الفريق على قلبين جليديين يزيد عمقهما عن 80 مترًا [262 قدمًا] من موقع مهم جدًا، يحتوي على معلومات عن مناخ آخر 10000 عام”، كما يقول “كارلو باربانت”، أستاذ الكيمياء التحليلية من جامعة “كا فوسكاري” في البندقية بإيطاليا.

“لقد عمل الفريق بشكل جيد على الرغم من الظروف الجوية القاسية، مع هبوب الرياح والثلوج القوية، والآن سيتم الاحتفاظ بهذا الأرشيف الثمين لتاريخ مناخ جبال الألب للمستقبل”.

يقدر العلماء أنه منذ منتصف القرن التاسع عشر، فقد الجبل الجليدي حوالي 40% من مساحته الإجمالية

استغرق استخراج الجليد من الباحثين 5 أيام على ارتفاع 4500 متر (14764 قدمًا) في نهر “كولي جنيفيتي” الجليدي، مع ما مجموعه 4 نوى جليدية.

كان مقر الفريق في معسكر البحث العلمي “كابانا مارغريتا” البالغ من العمر 128 عامًا، وهو الأعلى في أوروبا.

يعد الجبل الجليدي الذي استُخرِج الجليد منه ثاني أكبر جبل في منطقة جبال الألب، بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 40 كيلومترًا مربعًا (15.4 ميلًا مربعًا).

يقدر العلماء أنه منذ منتصف القرن التاسع عشر، فقد الجبل الجليدي حوالي 40% من مساحته الإجمالية.

يقول “فابيو ترينكاردي”، مدير قسم علوم أنظمة الأرض والتكنولوجيات البيئية في المجلس الوطني الإيطالي للبحوث: “إذا فقدنا أرشيفًا مثل هذا، فسوف نفقد ذاكرة الكيفية التي غيرت بها البشرية الغلاف الجوي”.

“دعونا نحاول الحفاظ عليها للأجيال القادمة التي ستدرسها عندما لا نكون هنا”.

تتوقع منظمة Ice Memory أنه بحلول نهاية القرن، لن يكون لدينا المزيد من الأنهار الجليدية المتبقية تحت 3500 متر (11483 قدمًا) في جبال الألب و5400 متر (17717 قدمًا) في جبال الأنديز، كثير من الأدلة العلمية التي يمكن أن تضيع بسبب الاحتباس الحراري.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_بعد

المصدر: ساينس أليرت | التاريخ : 17 يونيو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة