#افهمها_صح

الأسلحة الأمريكية في يد طالبان

أنفقت الولايات المتحدة المليارات في تزويد الجيش الأفغاني بالأدوات اللازمة لهزيمة طالبان، لكن الاستسلام السريع للقوات المسلحة يعني أن الأسلحة تغذي الآن النجاحات المذهلة للمقاتلين من حركة طالبان في ساحة المعركة.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن عندما دافع عن قراره بسحب القوات الأمريكية وترك القتال للسكان المحليين “قدمنا لشركائنا الأفغان كل الأدوات – اسمحوا لي أن أؤكد: كل الأدوات”.

لكن قوات الدفاع الأفغانية أظهرت القليل من الحماسة لهذه المعركة، وعشرات الآلاف من أفرادها، ألقوا أسلحتهم – فقط لكي تلتقطهم طالبان على الفور.

تمتلئ وسائل التواصل الاجتماعي لطالبان بمقاطع فيديو لمقاتلي طالبان يستولون على مخابئ الأسلحة – معظمها قدمته القوى الغربية

وتظهر لقطات لجنود أفغان يستسلمون في مدينة قندز الشمالية عربات للجيش محملة بأسلحة ثقيلة ومثبتة بمدافع مدفعية بأمان في أيدي مقاتلي المقاومة.

في مدينة فراه الغربية، قام المقاتلون بدوريات في سيارة عليها نسر ينقض على ثعبان – الشارة الرسمية لجهاز المخابرات في البلاد

وبينما أخذت القوات الأمريكية معهم معدات “متطورة” عند انسحابها، قامت حركة طالبان بتسليم المجموعة “مركبات وعربات همفي وأسلحة صغيرة وأسلحة خفيفة، وكذلك ذخيرة”، حسبما قال جوستين فليشنر من مجموعة تعقب الأسلحة لوكالة فرانس برس.

ويقول الخبراء إن مثل هذه عمليات السحب – علاوة على الدعم غير المعترف به من الحلفاء الإقليميين مثل باكستان – أعطت طالبان دفعة هائلة.

قال رافايلو بانتوتشي، الزميل الأول في مدرسة راجاراتنام للدراسات الدولية، إن الأسلحة لن تساعد فقط في زحف طالبان نحو كابول، بل “تقوي سلطتها” في المدن التي استولت عليها.

مع اقتراب رحيل القوات الأمريكية، تجد طالبان نفسها الآن متدفقة بالأدوات التي زودتها بها الولايات المتحدة، دون الحاجة إلى جمع فلس واحد.

عرضت حركة طالبان حاويات مليئة بالأسلحة والمعدات العسكرية التي تم الاستيلاء عليها من الجيش الأفغاني بينما تنسحب القوات الأمريكية من البلاد ويسير المسلحون في جميع أنحاء البلاد.

وتشمل الأسلحة 900 بندقية و 30 مركبة تكتيكية خفيفة و 20 شاحنة بيك آب تابعة للجيش، وفقًا لشريك سكاي نيوز البريطاني التابع لشبكة NBC news والذي مُنح حق الوصول إلى قاعدة السلطان خيل العسكرية في محافظة وردك القريبة من العاصمة الأفغانية كابول.

سقطت منطقة بعد منطقة بيد طالبان، استولى المسلحون على 120 منطقة منذ الأول من مايو

الخريطة عبارة عن خليط متحرك، ولكن أخيرًا سيطرت طالبان على 193 مقاطعة والمتنازع عليها 130، في حين كانت 75

تحت سيطرة الحكومة أو غير محددة، وفقًا للنشر، الذي ينقل عن الحرب العالمية على الإرهاب وهو مشروع. من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مؤسسة فكرية متشددة في واشنطن.

في الوقت نفسه، تم تسليم العديد من المواقع العسكرية الأمامية دون قتال، مما سمح لطالبان بالاستيلاء على الأسلحة، وفقًا للعديد من المصادر العسكرية والحكومية الأفغانية.

صورت شبكة سكاي نيوز مقاتلين يحملون أسلحة جديدة تم الاستيلاء عليها من القاعدة، حيث كان يرفرف علم أبيض يشير إلى سيطرة طالبان

 

تفاصيل لما غنمت طالبان بعد انسحاب القوات الأمريكية

– بنادق M16

– آليات هامفي

– طائرات مُسيرة

– مروحيات بلاك هوك

– دبابات Abrams M1

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: France24


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة