#افهمها_صح

ما العلاقة بين ارتفاع درجة حرارة القطب الشمالي وفصول الشتاء الباردة؟

أظهرت دراسة جديدة أن الزيادات في طقس الشتاء القاسي في أجزاء من الولايات المتحدة مرتبطة بالاحترار المتسارع في القطب الشمالي. وجد العلماء أن التسخين في المنطقة أدى في النهاية إلى اضطراب النمط الدائري للرياح المعروف باسم الدوامة القطبية. سمح هذا لطقس شتوي أكثر برودة بالتدفق إلى الولايات المتحدة، لا سيما في موجة البرد في تكساس في فبراير.

يقول مؤلفو الدراسة التي نشرت في مجلة Science إن الاحترار سيشهد فصول شتاء أكثر برودة في بعض المواقع. على مدى العقود الأربعة الماضية، أظهرت سجلات الأقمار الصناعية كيف كان لارتفاع درجات الحرارة العالمية تأثير عميق على القطب الشمالي. يعتبر الاحترار في المنطقة أكثر وضوحًا مما هو عليه في بقية العالم، وقد تسبب في انكماش سريع للجليد البحري في الصيف.

آثار كبيرة

لطالما كان العلماء قلقين بشأن الآثار المترتبة على هذا التضخيم للتغير العالمي لبقية الكوكب. تشير هذه الدراسة الجديدة إلى أن الاحترار في القطب الشمالي له تأثير كبير على الطقس الشتوي في كل من أمريكا الشمالية وشرق آسيا. قام الباحثون بتفصيل سلسلة أرصاد جوية معقدة تربط هذه المنطقة الأكثر دفئًا بنمط دوار من الهواء البارد يُعرف باسم الدوامة القطبية.

يوضح المؤلفون أن ذوبان الجليد في بحر بارنتس وكارا يؤدي إلى زيادة تساقط الثلوج فوق سيبيريا ونقل الطاقة الزائدة التي تؤثر على الرياح الدوامة في الستراتوسفير فوق القطب الشمالي. تتسبب الحرارة في نهاية المطاف في تمدد الدوامة مما يتيح للطقس شديد البرودة التدفق إلى الولايات المتحدة. كانت هناك زيادة في أحداث التمدد هذه منذ أن بدأت عمليات المراقبة عبر الأقمار الصناعية في عام 1979.

أظهرت دراسة جديدة أن الزيادات في طقس الشتاء القاسي في أجزاء من الولايات المتحدة مرتبطة بالاحترار المتسارع في القطب الشمالي

تغير المناخ والقطب الشمالي

يعتقد العلماء أن عملية تمدد الدوامة هذه أدت إلى موجة البرد القاتلة في تكساس في فبراير من هذا العام. يقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تستند إلى كل من الملاحظات والنمذجة، كما أنهم يظهرون ارتباطًا ماديًا بين تغير المناخ في القطب الشمالي، وتمدد الدوامة القطبية والتأثيرات على الأرض. يعتقد المؤلفون أن عملهم يمكن أن يحسن التنبؤات حول بداية أحداث الشتاء شديدة البرودة.

قال الدكتور كوهين: “تتمثل إحدى فوائد هذه الدراسة في أنك إذا تعرفت على هذه السلائف وكنت تعرف الظروف المواتية لبدء مثل هذا الحدث، فستتمكن من تمديد مهلة التنبؤ الخاصة بك”.

بالنظر إلى الصورة الأكبر، يعتقد فريق البحث أن النتائج التي توصلوا إليها ستساعد الناس على فهم أن الاحتباس الحراري أمر معقد وربما يبدد فكرة أن فصول الشتاء الباردة تعني عدم حدوث تغير المناخ.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: bbc


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة