#افهمها_صح

باعتباره رمزًا للقمع والاستبداد | مكسيكو سيتي تستبدل تزيل تمثال كولومبوس

سيتم استبدال تمثال المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبوس، الذي كان يقف على أحد الطرق الرئيسية في مكسيكو سيتي، بتمثال آخر لامرأة من السكان الأصليين.
وقالت كلوديا شينباوم عمدة مدينة مكسيكو سيتي: إن الشكل البرونزي لكولومبوس سينتقل إلى حديقة، وسيحل مكانه تمثال لامرأة من حضارة أولمك.
وأزيل تمثال كولومبوس من قاعدته العام الماضي قبل احتجاجات طالت مدينة المكسيك في أصداء الاحتجاجات التي بدأت من الولايات المتحدة فيما عرف بحركة Black Lives Matter
إذ سبقتها عدة أحداث خلالها أطاح المتظاهرون بتماثيل كولومبوس في أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة.

كولومبس الغازي وليس المكتشف

ينظر الكثيرون إلى كريستوفر كولومبوس ، المستكشف الإيطالي المولد الذي موله التاج الإسباني للإبحار في رحلات استكشافية في أواخر القرن الخامس عشر، على أنه رمز للقمع والاستعمار حيث فتح وصوله إلى أمريكا الباب أمام الإسبان.
أعلن ذلك العمدة شينباوم يوم الأحد في حفل بمناسبة اليوم العالمي للمرأة من السكان الأصليين.
وقالت إن نقل التمثال لم يكن محاولة “لمحو التاريخ” ولكن لتحقيق “العدالة الاجتماعية”.
قالت السيدة شينباوم إن تمثال كولومبوس “لن يتم إخفاؤه” ولكن يجب الاعتراف بالحضارات التي كانت موجودة في المكسيك قبل الغزو الإسباني.

حضارة الأولمك أهم من كولومبس

قال العمدة إن النحات بيدرو رييس كان يعمل على تمثال لامرأة من حضارة الأولمك، والتي ازدهرت في خليج المكسيك من 1200 قبل الميلاد إلى 400 قبل الميلاد، لتحل محل تمثال كولومبوس في شارع ريفورما.
ظلت القاعدة التي كان عليها تمثال كولومبوس فارغة منذ 10 أكتوبر 2020 عندما تمت إزالتها “لأغراض الترميم” قبل يومين فقط من الاحتجاجات المخطط لها بمناسبة وصول كولومبوس في عام 1492.
وأصدر بعض النشطاء دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لإسقاط التمثال.

 

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: BBC


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة