#شخصيات

لاعبون ماتوا بسبب إصابات على أرض الملعب

في المسابقات المختلفة للألعاب الرياضية حول العالم، لحظات من النشوة والفرح والانتصار، لكن على جانب آخر، ثمة أحداث مأساوية ونهايات مؤلمة لعدد من اللاعبين الذين رحلوا بسبب إصابات على أرض الملاعب.

وحسب موقع “سبورتس شو” فإن وجود الطواقم الطبية وفرق الإسعاف الجاهزة للتعامل مع الحالات الطارئة خلال الأحداث الرياضية يقلل من المخاطر والحوادث المفاجئة للرياضيين، لكنه لا يمنع من وقوع وفيات أثناء المنافسات.

في التقرير التالي، نستعرض عدداً من الحوادث الشهيرة التي توفي فيها رياضيون أثناء المباريات، أو بعدها مباشرة:

راي تشابمان

كان لاعب البيسبول الأمريكي راي تشابمان النجم الأبرز في فريق كليفلاند إنديانز لسنوات طويلة، وهو اللاعب الوحيد في دوري البيسبول للمحترفين الذي توفي جراء إصابة أثناء اللعب.

وقع هذا الحادث المأساوي خلال مباراة ضد فريق نيويورك يانكيز بملعب بولو غراوندز في 16 أغسطس 1920، حين أصيب بالكرة في رأسه بعد رمية من كارل ميس لاعب اليانكيز. وتوفي تشابمان في مستشفى بمدينة نيويورك بعد 12 ساعة من الحادث.

أنطونيو بويرتا

لعب أنطونيو بويرتا في منتخب إسبانيا تحت 21 عاماً وتحت 23 عاماً، ومثّل نادي إشبيلية كلاعب وسط وجناح أيسر، وأحرز 5 ألقاب خلال مسيرته مع النادي.

وواجه بويرتا سلسلة من السكتات القلبية خلال مباراة بالدوري الإسباني ضد خيتافي في 25 أغسطس 2007، وتوفي بعد 3 أيام متأثراً بخلل في البطين الأيمن ناتج عن عدم انتظام ضربات القلب.

كيم دوك كو

من بين 20 نزالاً خاضها الملاكم الكوري الجنوبي كيم دوك، فاز بـ17، منها 8 انتصارات بالضربة القاضية، وقد توفي إثر مباراة ببطولة العالم للملاكمة ضد راي مانشيني في 13 نوفمبر 1982.

وأوقف الحكم ريتشارد غرين النزال بعد أن اصطدم كو بالحبال بسبب لكمات مانشيني القوية ونُقل إلى المستشفى، وقد أصيب بورم دموي تحت الجافية يتكون من 100 سنتيمتر مكعب من الدم في الجمجمة، وتوفي بعد 4 أيام من المباراة.

توقفت نبضات قلب الفارس الأمريكي فرانك هايز أثناء ركوبه الحصان، لكن جسده ظل على السرج طوال السباق، وعبر الحصان خط النهاية في الصدارة بينما كان هايز ميتا على ظهره

فرانك هايز

كان الفارس الأمريكي فرانك هايز مدرباً للخيول وبطلاً خلال العقدين الأولين من القرن العشرين، لكنه عانى من نوبة قلبية قاتلة في بيلمونت بارك بولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية خلال مشاركته بسباق قفز الموانع في الرابع من يونيو 1923.

وقد توقفت نبضات قلب هايز أثناء ركوبه الحصان، لكن جسده ظل على السرج طوال السباق، وثبت لاحقاً أنه مات على ما يبدو في وقت ما بمنتصف السباق. وعبر الحصان خط النهاية في الصدارة بينما كان هايز ميتا على ظهره، مما جعله الفارس الوحيد الفائز بسباق بعد وفاته، وقد لُقب حصان هايز بـ”قبلة الموت الحلوة”.

تشاك هيوز

لعب تشاك هيوز مع فريق فيلادلفيا إيغلز من عام 1967 إلى 1969، ثم مع ديترويت ليونز حتى عام 1971. وهو لاعب كرة القدم الأمريكية الوحيد الذي مات في الملعب خلال إحدى المباريات.

عانى هيوز من نوبة قلبية قاتلة خلال الدقائق الأخيرة من المباراة أمام شيكاغو بيرز في ملعب تايغر بمدينة ديترويت في 24 أكتوبر 1971.

  • مشاركة
سلسلة: #شخصيات

المصدر: sportsshow.net | التاريخ : 10 أغسطس 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة