#حكايات_تاريخية

الحروب الأهلية الأكثر فتكًا في التاريخ

هناك أنواع عديدة من الحروب الأهلية، وفي بعض الأحيان، يريد جزء من السكان ببساطة المغادرة وإنشاء دولة منفصلة، وفي أحيان أخرى يرغب فصيل سياسي في السيطرة على البلاد.

في ظروف أخرى، قد تحاول المصالح الخارجية تقسيم الدولة لإضعافها أو الوصول إلى مواردها، وكانت الحروب الأهلية شائعة إلى حد ما خلال الحرب الباردة، حيث تم تقسيم شعب واحد إلى دول منفصلة، ثم حاولت مجموعة واحدة فرض حل الدولة الواحدة.

في هذا الموضوع نلقي الضو على خمسة من أكثر الحروب الأهلية فتكًا في كل العصور.

الحرب الأهلية الصينية

استمرت الحرب الأهلية الصينية، التي دارت بين القوميين الصينيين والحركة الشيوعية الثورية، من عام 1927 إلى عام 1950. وفي النهاية، تم إجلاء القوميين بقيادة تشيانج كاي شيك إلى جزيرة تايوان للاستمرار تحت اسم جمهورية الصين، في حين أن الشيوعيين في عهد ماو تسي تونغ أسس جمهورية الصين الشعبية في البر الرئيسي.

قُتل أكثر من ثمانية ملايين شخص خلال الحرب، معظمهم من المدنيين قُتلوا بسبب المرض والمجاعة والأعمال الانتقامية التي يقوم بها أحد الجانبين في مناطق يُعتقد أنها صديقة للطرف الآخر.

جاء الانهيار الكبير للقوات الشيوعية في أعقاب الحرب العالمية الثانية، عندما سلمت القوات السوفيتية في منشوريا وكوريا الأسلحة اليابانية التي تم الاستيلاء عليها – والأسلحة السوفيتية الفائضة – إلى جيوش ماو، مما زاد بشكل كبير من قوتها النارية وفعاليتها الشاملة. انقلب المد، وأجبر القوميون الصينيون في النهاية على مغادرة البر الرئيسي.

الحرب الكورية

تُعرف الحرب الكورية بشكل عام في الولايات المتحدة بأنها تدخل عسكري نيابة عن حكومة كوريا الجنوبية، ولكن بعبارات عامة يمكن اعتبارها حربًا أهلية لم تنته بعد من الناحية الفنية.

قُتل أكثر من ثمانية ملايين شخص خلال الحرب الصينية، معظمهم من المدنيين قُتلوا بسبب المرض والمجاعة والأعمال الانتقامية التي يقوم بها أحد الجانبين في مناطق يُعتقد أنها صديقة للطرف الآخر

في نهاية الحرب العالمية الثانية، تم تقسيم كوريا إلى دولتين منفصلتين: الجنوب مدعوم من الولايات المتحدة والأمم المتحدة، والشمال مدعوم من الصين والاتحاد السوفيتي. عبر الجيش الشعبي الكوري الشمالي تحت قيادة الدكتاتور كيم إيل سونغ الحدود الدولية في 25 يونيو 1950 بهدف توحيد البلاد. أثارت الحرب تدخلات من قبل القوات الأمريكية والصينية والسوفياتية.

كانت أيضًا قاتلة بشكل استثنائي وفقًا للمعايير الحديثة، حيث قُتل عدة ملايين في شبه الجزيرة الكورية.

يُعتقد أن الخسائر العسكرية في الحرب بلغت 70000 من قبل جمهورية كوريا، و46000 على يد الولايات المتحدة، ومقتل مليون جندي كوري شمالي وصيني.

ما يقرب من مليون كوري جنوبي لقوا حتفهم خلال الحرب، أو أقل بقليل من 5% من السكان. كوريا الشمالية، التي تعرضت لقصف جوي كثيف من قبل قوات الحلفاء، عانت ما يقدر بنحو 1.5 مليون قتيل

حرب فيتنام

جعل تقسيم فيتنام عام 1954 إلى دولتين محاولة لإعادة التوحيد أمرًا لا مفر منه، خاصة عندما كان أحد الطرفين يديره القائد الناجح لجيش حرب العصابات. مزيج من فيتنام الشمالية بقيادة هو تشي مينه، الرجل الذي أجبر فرنسا على الخروج من بلاده، والسكان الفيتناميين الجنوبيين المضطربين بقيادة حكومة فاسدة، جعل الظروف مهيأة لحرب أهلية.

حتى عام 1968، خاضت فيتنام الجنوبية والولايات المتحدة وحلفاء آخرون الحرب ضد مقاتلي فيت كونغ والقوات النظامية الفيتنامية الشمالية. أمضى هجوم تيت في يناير 1968 فييت كونغ كقوة عسكرية، وواصلت فيتنام الشمالية خوض الحرب حتى النصر في عام 1975. كما أدى القتال إلى زعزعة استقرار لاوس وكمبوديا.

بلغ عدد القتلى العسكريين 1.5 مليون من جميع الجوانب: 300000 فرد فيتنامي جنوبي، وما يصل إلى 1.1 مليون فرد فيتنامي شمالي. بالإضافة إلى ذلك، قُتل 58307 أمريكيًا، و5099 فيتناميًا جنوبيًا، و1000 عسكري صيني.

قُتل ما يصل إلى 2.5 مليون مدني في الحرب الأهلية الفيتنامية، إذا اعتبر المرء أن القتال مرتبط في كمبوديا ولاوس المجاورتين.

حرب الكونغو الأهلية

يُطلق على الحرب الأهلية في الكونغو اسم “أوسع حرب بين الدول في تاريخ إفريقيا”. ومن المفارقات أن الحرب بدأت في الواقع عندما حاولت رواندا السيطرة على القوات المناهضة للحكومة العاملة من جمهورية الكونغو الديمقراطية (المعروفة آنذاك باسم زائير). وتوسع القتال ليشمل في النهاية تسع دول و20 جماعة مسلحة، لا تقتصر على القتال من أجل وحدة أراضيها فقط. ولكن أيضا السيطرة على البلاد المقدرة بـ 24 تريليون دولار.

واحدة من أكثر الحروب فتكًا في المائة عام الماضية، أودت الحرب الأهلية في الكونغو بحياة 5.4 مليون شخص على مدار خمس سنوات. هذا يترجم إلى ما يقرب من 3000 حالة وفاة في اليوم.

الحرب الأهلية النيجيرية

اندلعت الحرب الأهلية النيجيرية التي استمرت أربع سنوات في 6 يوليو 1967 واستمرت حتى عام 1970. وانفصل شعب الإيغبو، مع حكم الحكومة العسكرية النيجيرية ووضعهم من الدرجة الثانية في المجتمع النيجيري، وشكلوا دولة بيافرا المستقلة.

قُتل حوالي 30 ألف من بيافرا فقط في القتال الفعلي. وبسبب العزلة والفقر بسبب نقص عائدات النفط، مات حوالي 2 مليون آخرين من الجوع والمرض. في 11 يناير 1970، أُجبرت بيافرا على الاستسلام وأعيد ضمها إلى نيجيريا.

  • مشاركة

المصدر: nationalinterest


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة