#شخصيات

أشهر المناضلين الجزائريين ضد الاحتلال الفرنسي

لم تحصل الجزائر على استقلالها إلا بعدما دفعت ثمنًا كبيرًا، تمثل في شهداء ضحوا بنفسهم من أجل أن ينعم وطنهم وأبناء شعبهم بالحرية، حتى وصل عدد الشهداء الذين قتلهم الاحتلال الفرنسي وفق الرواية الرسمية مليون ونصف شهيد.

في هذا التقرير، نرصد أبرز الشخصيات التي وهبت حياتها من أجل وطنها، ولا ينساهم التاريخ الجزائري، ويذكرهم أبناء الجزائر في يوم استقلالهم الذي يوافق الـ 5 من يوليو من كل عام.

محمد شعباني

اكتسب العقيد محمد شعباني ابن مدينة بسكرة أفكار المدرسة الباديسية من خلال جريدة جمعية العلماء المسلمين، فأصبح مؤهلًا لدخول معركة الكفاح في سن مبكرة، وتدرج في المسؤوليات أثناء الثورة من كاتب مساعد في منطقة الصحراء إلى ملازم، حتى أصبح ضابطا ليعيّن بعدها على رأس المنطقة الثالثة من الولاية السادسة، ليكون بذلك أصغر عقيد في العالم، إلا أن مصيره بعد الاستقلال كان الإعدام من طرف رفاق السلاح.

لم تحصل الجزائر على استقلالها إلا بعدما دفعت ثمنًا كبيرًا، تمثل في شهداء ضحوا بنفسهم من أجل أن ينعم وطنهم وأبناء شعبهم بالحرية، حتى وصل عدد الشهداء الذين قتلهم الاحتلال الفرنسي وفق الرواية الرسمية مليون ونصف شهيد

حسيبة بن بوعلي

تعد من أشهر نساء الثورة الجزائرية، وانخرطت في الكشافة الإسلامية بفضل ذكائها وتكوينها التعليمي، وكانت من أقرب الناس معرفة بأحوال الشعب ومعاناته من الاستعمار. انضمت في السنوات الأولى لفوج الفدائيين، وأشعلت فتيل معركة الجزائر، واستشهدت عام 1957 بعدما رفضت تسليم نفسها لقوات الاحتلال.

عباس لغرور

بدأ نضاله ضد الاحتلال مبكرًا، عندما انضم إلى حزب الشعب الجزائري، وشارك في مظاهرات 8 ماي 1945 بمسقط رأسه خنشلة. قاد معركة الجرف ضد الاحتلال، وألحق به خسائر فادحة، ورغم ما قدمه من تضحيات إلا أنه اغتيل في تونس في ظروف غامضة، مع عدد من أصدقاءه من طرف رفاقه.

العقيد لطفي

على عكس رفاقه في مقاومة الاحتلال، دخل “ولد دغين بن علي” المعروف باسم العقيد لطفي إلى صفوف جيش التحرير في السنة الثانية من اندلاع الثورة، وقاد عمليات عسكرية ضد العدو، وتدرج في عدة مسؤوليات إلى أن استقر عند رتبة عقيد في جيش التحرير، واستشهد لطفي في إحدى المعارك الضارية في جبل بشار سنة 1960 رفقة نائبه.

عبان رمضان

يطلق عليه مهندس الثورة الجزائرية بفضل دوره الفعال في تنظيم الكفاح المسلح وتنظيم مؤتمر الصومام، الذي تم من خلاله توحيد الصفوف لمجابهة المستعمر حتى نيل الاستقلال، وتعرض في سجون الاحتلال لكافة أشكال التعذيب، ولاحقه الاحتلال عدة مرات بسبب نشاطه مع المنظمة الخاصة، واغتيل في المغرب سنة 1957 من طرف قائد مجموعة “المالغ” آنذاك عبد الحفيظ بوصوف.

  • مشاركة
سلسلة: #شخصيات

المصدر: CNN


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة