#ماذا_لو

ماذا لو احترقت غابات الأمازون بالكامل؟

غالبًا ما يطلق على الغابات الاستوائية المطيرة الشاسعة في حوض نهر الأمازون بأمريكا الجنوبية اسم “رئة الكوكب”. ويدعي بعض الناس أن غابات الأمازون المطيرة وحدها مسؤولة عن 20% من أكسجين الأرض، لكن هل هذا صحيح حقًا؟ نظرًا لأن المنطقة شهدت حرائق في عام 2019 أكثر مما شهدته منذ ما يقرب من عقد من الزمان، يتساءل بعض الناس عما سيحدث لإمدادات الأكسجين على الأرض إذا احترقت منطقة الأمازون بأكملها. هل ستفقد الأرض 20٪ من الأكسجين، أم أن هناك مفاجآت أخرى تنذر بالخطر والتي ستنتظرنا بدلاً من ذلك؟

مشكلة تنوع بيولوجي

تعد غابات الأمازون المطيرة موطنًا لـ 10٪ من الأنواع في العالم، بما في ذلك 40000 نوع من النباتات و3000 نوع من أسماك المياه العذبة وأكثر من 370 نوعًا من الزواحف و2.5 مليون نوع من الحشرات.

وفقًا للعديد من الخبراء، نفقد حاليًا 137 نوعًا من الحيوانات والنباتات والحشرات يوميًا. هذا يضيف ما يصل إلى حوالي 50000 نوع في عام واحد، وهو ما يمثل كارثة على التنوع البيولوجي في العالم. إذا استمر هذا الاتجاه في المعدل الحالي، فسوف نفقد ما يقرب من نصف الأنواع في العالم، بما في ذلك 118 نوعًا مهددة بالانقراض.

كارثة طبية

ستكون هناك خسارة هائلة في الإمكانات الطبية، حيث يمكن علاج 90٪ من الأمراض البشرية بأدوية مستمدة من غابات الأمازون. ويعتمد العالم الطبي الحديث حرفيًا على ثروات غابات الأمازون المطيرة. فإذا اختفت غابات الأمازون، فستختفي أيضًا العديد من العلاجات المحتملة للأمراض.

حاليًا، هناك 121 دواءً موصوفًا، بما في ذلك الأدوية التي تعالج الجلوكوما وسرطان الدم وأمراض القلب والملاريا، مشتقة من النباتات الموجودة في غابات الأمازون المطيرة.

حاليًا، هناك 121 دواءً موصوفًا، بما في ذلك الأدوية التي تعالج الجلوكوما وسرطان الدم وأمراض القلب والملاريا، مشتقة من النباتات الموجودة في غابات الأمازون المطيرة

أزمة الطقس

إذا احترقت غابات الأمازون المطيرة، فسوف ينخفض ​​هطول الأمطار حول منطقة الغابات. هذا من شأنه أن يسبب تأثيرًا مضاعفًا، ويدفع إلى حدوث تحول إضافي في تغير المناخ، مما قد يؤدي إلى مزيد من موجات الجفاف، وكميات هائلة من الفيضانات.

في نهاية المطاف، ستؤدي موجات الجفاف والفيضانات الشديدة إلى تدمير هائل لعالم الحيوان، وزيادة التعرية، وانتشار الأمراض المعدية.

مشكلة غذائية

إذا انتهت غابات الأمازون من كوكبنا سنفقد 80٪ من أصناف الطعام التي نحصل عليها في جميع أنحاء العالم.

هناك أكثر من 3000 فاكهة صالحة للأكل في غابات الأمازون المطيرة. كما تنتج الغابات المطيرة 80٪ من غذاء العالم، بما في ذلك الأفوكادو والتين والبرتقال والليمون والموز والمانجو والأناناس والقهوة، وجوز الهند والشوكولاتة والطماطم. سيؤدي فقدان غابات الأمازون المطيرة إلى تدمير إمداداتنا الغذائية بشكل كبير.

  • مشاركة
سلسلة: #ماذا_لو

المصدر: رايت سايد

المصدر: بريتانيكا


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة