العلم_بالأرقام

عدد المدخنين في العالم يصل إلى رقم قياسي.. و10 دول في الصدارة

في عام 2019، ارتفع عدد المدخنين حول العالم إلى 1.1 مليار مدخن، ثلثهم في الصين، وفق تحليل حديث لبيانات عالمية صدرت نتائجه أخيراً، وكشف أن 7.7 ملايين شخص فقدوا حياتهم لأسباب مرتبطة بالتدخين، في العام نفسه، وفق فريق البحث الذي تعاون في إجراء تقييم شامل لما يُسمى “عبء المرض العالمي”.

وبعد تحليل نتائج توصلت إليها ثلاثة آلاف و625 دراسة استقصائية موزعة على 204 بلدان، اكتشف الباحثون أن 89% من المدخنين الجدد صاروا مدمنين على استهلاك التبغ قبل بلوغ عمر 25 سنة.

وبالنظر إلى الارتفاع الذي شهده معدل انتشار التدخين في صفوف الشباب حول العالم، وجّه الباحثون، الذين نُشرت أعمالهم في مجلتي “ذا لانست The Lancet” و”لانسيت للصحة العامة The Lancet Public Health”، دعوة إلى الدول يحثونها فيها على فرض سياسات تتصدى لاستهلاك التبغ.

وقالت إيمانويلا غاكيدو، الباحثة الرئيسة في الدراسة، من “جامعة سياتل” في واشنطن: “إذا لم يواظب الشخص على التدخين بشكل مستمر مع بلوغه سن 25 سنة، فمن غير المرجح أن يصبح مدخناً في مرحلة لاحقة”.

وأضافت: “تمثل هذه الحقيقة فرصة مهمة لاتخاذ تدابير تحول دون لجوء الشباب إلى التدخين، من ثم تحسن أحوالهم الصحية لبقية حياتهم”، وفق ما قالت الباحثة.

وتشير البيانات إلى أنه في عام 2019 تراوحت أعمار 155 مليون مدخن بين 15 و24 سنة، وأن 65.5% من جميع مستهلكي التبغ بدأوا عادة التدخين قبل أن يبلغوا 20 سنة.

وعلى الرغم من أعداد المدخنين الكبيرة، إلا ان انخفضت نسبة الشباب الذين يتعاطون التبغ في مختلف أنحاء العالم بما يزيد على 30% بين 1990 و2019.

وزاد انتشار التدخين بين الرجال في 20 دولة، والنساء في 12 دولة فقط، حيث تشكل 10 دول فقط ثلثي السكان المدخنين في العالم: الصين، الهند، إندونيسيا، الولايات المتحدة، روسيا، وبنجلاديش واليابان وتركيا وفيتنام والفلبين، يعيش واحد من كل ثلاثة مدخنين للتبغ (341 مليون) في الصين.

عدد المدخنين وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1.1 مليار بالعالم، وقد طُلب من الحكومات التركيز على منع الشباب من ممارسة العادة التي قتلت 8 ملايين شخص في عام 2019

ويرى باحثون في “كلية لندن الجامعية University College London (UCL)” أن خفض عدد المدخنين في المملكة المتحدة يستوجب أن تمنع الحكومة البريطانية بيع السجائر لجميع الشباب ما دون 21 سنة.

ووفق نماذج حاسوبية وضعها هؤلاء الباحثون، من شأن تلك الخطوة أن تؤدي إلى انخفاض عدد المدخنين بمقدار 100 ألف شخص، أي ما يعادل 30% من مجموع المدخنين حالياً.

المنظمة الخيرية “أكشن أون سموكنج آند هيلث Action on Smoking and Health” اختصاراً “آش ASH” الناشطة ضد التدخين، ولأجل الصحة العامة، دعمت بدورها دعوة باحثي “كلية لندن الجامعية”، إذ قالت رئيستها التنفيذية ديبورا أرنوت، إن “رفع سن المستهلكين المسموح لهم شراء السجائر إلى 21 سنة يمكن أن يحمي أكثر من 100 ألف شخص من إدمان قاتل، سيكافح كثيرون طوال حياتهم للإقلاع عنه”.

في الوقت الحالي، يبدو أن جائحة كورونا فاقمت مشكلة التدخين في المملكة المتحدة، مثلاً، في أبريل الماضي، كشف استطلاع أجراه محللو شركة مينتل  Mintel لبحوث السوق، أن 10% من المدخنين السابقين عادوا مجدداً إلى استهلاك السجائر في العام الماضي.

ووجد الاستطلاع أيضاً أن 40% تقريباً من المدخنين في المملكة المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة، كانوا يدخنون أعداداً أكثر من السجائر منذ بداية تفشي “كوفيد- 19”.

  • مشاركة

المصدر: اندبندنت عربية | التاريخ : 6 يونيو 2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة