#افهمها_صح

هل يُلغى «أولمبياد طوكيو»؟

تجوب الشعلة الأولمبية أراضي اليابان استعدادًا للافتتاح المقرر لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في 23 يوليو في طوكيو، ولكن مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد واستمرار تأخر التطعيمات، لم يعد مستبعدًا تمامًا أن يتم إخماد اللهب قبل أن يصل إلى وجهته.

بعد ضغوط من المعارضة، قال رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا إن أولويته هي حماية أرواح وصحة السكان اليابانيين وأن احتواء الفيروس يأتي “أولاً”. تعليق فسره الكثيرون بمثابة دليل ملموس على أن الإلغاء لم يعد أمراً مطروحًا على الطاولة للحكومة اليابانية.

لا تزال ألعاب طوكيو 2020 المؤجلة موضوعًا مثيرًا للجدل في اليابان، حيث يفضل الكثيرون في البلاد إلغاء الحدث الضخم.

في استطلاع حديث أجرته صحيفة “يوميوري شيمبون”، دعا ما يقرب من 60% من المشاركين إلى إلغاء الألعاب تمامًا.

23% قالوا إنه يجب إقامتها دون أي متفرج، في حين أن 16 % فقط يودون أن تقام الألعاب الأولمبية كما هو مخطط.

لم يتم توفير خيار تأجيل عام آخر في الاستطلاع، إذ استبعدت اللجنة المنظمة اليابانية ذلك.

في مارس، أعلن المنظمون أن الألعاب الأولمبية وأولمبياد المعاقين ستقام بدون متفرجين من الخارج، ما وجه ضربة قاسية للحدث الذي يجذب عادة ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم.

لم يتم استبعاد المتفرجين المحليين حتى الآن، لكن المناقشات حول قبول أي متفرج مستمرة.

تحدث عدد قليل من الرياضيين عن هذه القضية ومن المحتمل أن يكونوا ممزقين بشأن هذه المشكلة.

بالنسبة لأولئك الذين شاركوا بها من قبل، تعتبر الألعاب الأولمبية من بين المحطات البارزة في حياتهم المهنية.

الألعاب القادمة على التقويم العالمي هي الألعاب الشتوية في فبراير 2022، وتستضيفها منافسة اليابان الإقليمية الصين في بكين.

لذلك ليس هناك شك في أن اليابان بشكل عام مستعدة لبذل جهود كبيرة لإنجاز دورة ألعاب طوكيو.

كانت آخر مرة استضافت فيها اليابان دورة ألعاب أولمبية صيفية في عام 1964، وفي ذلك الوقت كان يُنظر إليها على أنها رمز مهم لإعادة تأهيل البلاد وعملية إعادة بنائها بعد الحرب العالمية الثانية.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة