#افهمها_صح

هل يمكن أن يكون الهيدروجين الأخضر وقود المستقبل؟

مع تصاعد أزمة المناخ، يعتمد العالم على الطاقة الخالية من الكربون لتحقيق مستقبل خالٍ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حيث نقوم بإزالة نفس القدر من غازات الاحتباس الحراري من الغلاف الجوي التي تنبعث منها.

مستقبل أخضر

أحد الأشكال المحتملة للطاقة النظيفة هو الهيدروجين الأخضر – والذي يمكن اشتقاقه من مصادر مثل الماء، بدلاً من الوقود الأحفوري، ويتم إنتاجه باستخدام الطاقة المتجددة. يمكن استخدامه لتشغيل الصناعات الثقيلة وتزويد المركبات الكبيرة بالوقود، مثل الطائرات والسفن.

ظهرت مرافق لإنتاج هذا الشكل الأنظف من الغاز في جميع أنحاء العالم – في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية والصين وأستراليا وتشيلي وجنوب إفريقيا، من بين بلدان أخرى. من المتوقع أن تبلغ قيمة سوق الهيدروجين الأخضر العالمي المزدهر 11 تريليون دولار بحلول عام 2050، حسب تقديرات جولدمان ساكس.

لكن منتقدي الهيدروجين الأخضر يقولون إن استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح لإنتاج وقود آخر في الوقت الحالي هو إهدار لمصادر الطاقة المتجددة الثمينة، حيث يكافح العالم للانتقال بعيدًا عن الوقود الأحفوري. في الوقت نفسه، تخضع خطط استخدام الهيدروجين الأزرق – الذي يتم إنتاجه باستخدام الوقود الأحفوري – لمزيد من التدقيق.

لماذا نحتاج الهيدروجين الأخضر؟

جزء كبير من التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري ينطوي على كهربة بعض الآلات اليومية التي نستخدمها والتي تعمل بالنفط والغاز – السيارات والنقل المحلي، والتدفئة للمنازل في بعض البلدان، على سبيل المثال. بالنسبة لأولئك الذين تم تزويدهم بالكهرباء بالفعل، مثل أجهزة الحاسوب والأجهزة المنزلية، فإن الكهرباء من الطاقة النووية ومصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية تحل محل الفحم.

ولكن هناك بعض الصناعات التي تتطلب الكثير من الطاقة بحيث لا تستطيع مصادر الطاقة المتجددة التقليدية تلبية طلبها. هذه مشكلة، لأن تلك الصناعات هي من بين أكبر مسببات غازات الاحتباس الحراري. هذا هو المكان الذي يقول الخبراء فيه إن للهيدروجين الأخضر إمكانات هائلة.

منتقدو الهيدروجين الأخضر يقولون إن استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح لإنتاج وقود آخر في الوقت الحالي هو إهدار لمصادر الطاقة المتجددة الثمينة

في حين أن الهيدروجين الأخضر السائل ينبعث منه صفر من الكربون، إلا أن له بعض القيود. عندما يحترق في الهواء الطلق، فإنه يطلق كمية صغيرة من أكسيد النيتروز، وهو أحد غازات الدفيئة القوية. ومع ذلك، إذا تم تغذية الهيدروجين من خلال خلية وقود، فسوف ينبعث منه الماء والهواء الدافئ فقط.

أفضل حل للمناخ؟

أظهرت الدراسات الحديثة أن الهيدروجين الرمادي ينبعث من غازات الاحتباس الحراري أكثر مما اعتقد خبراء الطاقة في البداية. غالبًا ما يتسرب الميثان، وهو أحد غازات الدفيئة القوية والمكون الرئيسي للغاز الطبيعي، من خطوط الأنابيب إلى الغلاف الجوي.

إذا كان الهيدروجين الأخضر المتولد من الماء وعملية التحليل الكهربائي لاستخراج جزيئات الهيدروجين مدعومة بالكامل بالطاقة من مصادر متجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، فإن الهيدروجين الأخضر يمكن أن يكون خيارًا خالٍ من الانبعاثات.

في عام 2020، من بين كل الهيدروجين منخفض الكربون المنتج، كان 95٪ منه أزرقًا، وفقًا لتقرير حديث صادر عن وكالة الطاقة الدولية. ولكن بحلول عام 2050، مع تطور صناعة الهيدروجين الأخضر، يجب أن تكون متاحة بسهولة أكبر، وأسهل إنتاجًا وتكلفة تنافسية مع الهيدروجين الأزرق بحلول عام 2030، وفقًا لتقارير وكالة الطاقة الدولية. بحلول عام 2050، من المتوقع أن تكون الحصة 35٪ هيدروجين أزرق و62٪ أخضر، مما يوفر للحكومات والشركات نجاحًا في تطوير الصناعة.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: cnn


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة