#حكايات_تاريخية

أولمبياد 1964 في طوكيو.. كيف كانت؟

بدءًا من عصر الإمبراطور (ناروهيتو) وما بعده، يتذكر كل ياباني في سن معينة أولمبياد طوكيو عام 1964. كما أن اليابانيين الأصغر سنًا عرفوه من آبائهم، أو أقاربهم الذين احتفظوا بالصور أو سردوا القصص أو اشتروا جهاز تلفاز لأول مرة لمشاهدة الألعاب. كانت تلك أول دورة أولمبية تُبَث مباشرة باستخدام الأقمار الصناعية.

هناك ذكريات عن القطارات الجديدة، والطرق السريعة الحضرية التي لم تكتمل جميعها بسبب الألعاب، والشكاوى حول ارتفاع التكاليف، تمامًا كما هو الحال اليوم. الإمبراطور (ناروهيتو)، الذي يُنسَب افتتاح الألعاب إلى جده الإمبراطور (هيروهيتو)، يمتلك ذكرياتَه الخاصة، إذ كان طفلاً يبلغ من العمر 4 سنوات ونصف آنذاك. يقول الإمبراطور: “لدي ذكرى دائمة عن الحفل الختامي لأولمبياد طوكيو عام 1964، حيث كان الرياضيون من مختلف البلدان يسيرون معًا جنبًا إلى جنب، دون أن يُقسَّموا حسب دولهم”.

وصل الأمريكي (روبرت وايتنج) إلى طوكيو عام 1962، وعاش في العاصمة اليابانية لمدة 43 عامًا، كما ألف العديد من الكتب عن اليابان، آخرها كتاب (Tokyo Junkie)، الذي يتتبع نمو المدينة ونضجها. يقول (وايتنج) في مقابلة: “يطلق المؤرخون على دورة ألعاب طوكيو رقم 64 بأنها أعظم تحول حضري في التاريخ، لذلك من الصعب تصور شيء كان له مثل هذا التأثير العميق”. ويضيف: “أُعيد بناء المدينة بالكامل من مكان منعزل وملوث لا يرغب أحد في زيارته، إلى هذه المدينة الضخمة ذات التقنية العالية حيث جاء طاقم فيلم James Bond لتصوير الفيلم. مرت المدينة بتحول مادي، وهي إضافة لذلك أعطت الدعم النفسي لليابانيين”.

لمحة من الذكريات

KATSUSHIGE NISHIMURA

كان (نيشيمورا) نجمًا في عام 1964، وكان طيارًا يبلغ من العمر 28 عامًا، يطير مع فريق (Blue Impulse) البهلواني الذي رسم حلقات الألعاب الأولمبية الخمس في السماء فوق طوكيو خلال حفل الافتتاح.

قال الطيار المتقاعد للخطوط الجوية اليابانية لوكالة (أسوشييتد برس): “جاء قائدنا بفكرة تصوير الحلقات الخمس، وقد تدربنا لمدة عام تقريبًا. من الصعب جدًا على خمس طائرات رسم خمس حلقات. لم يكن هناك رادار في ذلك الوقت للاعتماد عليه في ضبط السرعة والحفاظ على المسافة الصحيحة”. وأضاف: “كنت الطيار الثالث الذي رسم الدائرة السوداء”.

ويقول: “كان الأمر يتعلق بإعادة إحياء اليابان بعد الحرب، وبكيفية إعادة الأمة لبنائها. لم يكن هناك مجال للعبث. كنا نعلم أيضًا أن القوات الجوية في العالم ستراقب. بعد أن انتهينا، طرنا عاليًا وانقلبنا رأسًا على عقب لنرى ما فعلناه. رأيت الملعب والحلقات الخمس جميعها بنفس الحجم والشكل”.

في الحفل الختامي لأولمبياد طوكيو عام 1964، حيث كان الرياضيون من مختلف البلدان يسيرون معًا جنبًا إلى جنب، دون أن يُقسَّموا حسب دولهم.

ماريكو ناجاي

 كانت طالبة جامعية عملت مترجمة مع فريق السباحة في المكان الذي فاز فيه الأمريكي (دون شولاندر) بأربع ميداليات ذهبية.

تقول (ماريكو) مازحة: “لم تكن في الواقع وظيفة مترجم. لم تكن المهام خاصة بالترجمة، بل اقتصرت على إعلان النتائج باللغة الإنجليزية فقط”. وأضافت: “اعتقدت أنها كانت أعظم متعة يمكن أن أحصل عليها كطالبة، كنت أعمل مساعدة، وحصلت على أجر وزي موحد”

SETSUKO WATANABE

نشأَت (واتانابي) في حي طوكيو بالقرب من الإستاد الوطني القديم، وتتذكر مشاهدتها لحفل الافتتاح في عام 1964 من سطح بنايتها.

وقد قالت في مقابلة مع وكالة (أسوشييتد برس): “كان بإمكاني أن أرى السلالم المؤدية إلى الشعلة بوضوح، وحامل الشعلة يصعد الدرج ويضيئها”. كان حامل الشعلة هو (يوشينوري ساكاي)، البالغ من العمر 19 عامًا حينها، والذي ولد في هيروشيما بتاريخ 6 أغسطس 1945، أي في نفس اليوم الذي ألقى فيه الأمريكيون القنبلة الذرية على المدينة.

كما تذكرَت (واتانابي) أداء (Blue Impulse)، الفريق البهلواني الذي رسم الحلقات الأولمبية الخمس في السماء. تقول: “في ذلك الوقت كنت طالبة في مدرسة ثانوية وكانت جائزة اليناصيب بالمدرسة هي الذهاب لمشاهدة الألعاب”.

SEIICHI KUROKI

كان والده (ماساتوشي كوروكي)، حارسًا في حفل افتتاح دورة ألعاب 64. وقال إنه لم يكن يعرف شيئًا عن تجربة والده حتى تم تسمية طوكيو بـ “المضيفة” هذه المرة وأصبح الأمر واقعًا.

يقول: “لقد منحتني هذه الألعاب الأولمبية الفرصة لاكتشاف أمورٍ عن أبي للمرة الأولى، وأنا ممتن جدًا لذلك”. “حقًا، ربما لم أكن أعرف كل هذه التفاصيل، ويسعدني أن أفعل ذلك”.

في مقابلة، أظهر بطاقة اسم، مع شعار (Rising Sun) الشهير الذي كان يرتديه والده. كما قدم شهادة تقدير من مسؤولي الألعاب. وأوضح: “يبدو سعيدًا عندما أسأله أسئلة مثل: ماذا كنت تفعل في ذلك الوقت في الألعاب؟ لأن هذا جزء من إرثه”.

  • مشاركة

المصدر: AP | التاريخ : 29-7-2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة