#افهمها_صح

ما مخاطر إصابة لاعبي كرة القدم بالخرف؟

توصلت دراسة علمية إلى أن لاعبي كرة القدم المحترفين الذين يلعبون في الدفاع أكثر عرضة للإصابة بـ “الخرف” بنحو 5 مرات من عامة الناس.

قالت الدراسة إن المدافعين يعانون من اصطدامات متكررة في رؤوسهم، سواء إن كان الاصطدام بالكرة أو باللاعبين الآخرين، حسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ووفقًا للدراسة، فإن حراس المرمى أقل عرضة للإصابة بحالة التنكس العصبي أو التحلل العصبي من عامة الناس.

وقال الباحثون إن المخاطر تختلف حسب مركز اللاعب في الملعب وكذلك مدة مسيرته الاحترافية، ولكن ليس حسب العصر الذي لعبوا فيه.

وتظهر النتائج الجديدة أن تشخيص الأمراض التنكسية العصبية زاد بناءً على طول مسيرة اللاعب الاحترافية، مع زيادة بمقدار خمسة أضعاف في أولئك الذين لديهم أطول مدة في الملاعب، أي الذين تتجاوز مسيرتهم 15 عاماً.

ويحقق الخبراء في جامعة “جلاسكو” البريطانية في المخاوف من أن تكون ضربات الكرة بالرأس قد تكون مرتبطة بحدوث إصابات في الدماغ.

بدأت الدراسة التي طال انتظارها، بتكليف من اتحاد كرة القدم الإنجليزي (FA) واتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (PFA)، في يناير 2018 بعد مزاعم بأن مهاجم نادي ويست بروميتش ألبيون السابق جيف أستل توفي بسبب صدمات متكررة في الرأس.

وقارنت الدراسة وفاة 7676 لاعبا سابقاً، جميعهم ولدوا بين 1900 و1976 ولعبوا كرة قدم احترافية في اسكتلندا،  بـ 23000 من عامة السكان.

أراد الباحثون بقيادة استشاري أمراض الأعصاب البروفيسور ويلي ستيوارت أيضاً معرفة ما إذا كانت مخاطر الإصابة بمرض التنكس العصبي تختلف باختلاف موقع اللاعب أو طول مسيرته أو فترة اللعب.

المدافعون يعانون من اصطدامات متكررة في رؤوسهم، سواء إن كان الاصطدام بالكرة أو باللاعبين الآخرين، لذلك فهم أكثر عرضة للإصابة بالخرف، بينما حراس المرمى أقل عرضة للإصابة بحالة التنكس العصبي أو التحلل العصبي من عامة الناس

وأظهرت النتائج أن حراس المرمى لديهم مخاطر مماثلة للإصابة بالخرف لما لدى عامة الناس.

ومع ذلك، كان الخطر على اللاعبين في الملعب أعلى بأربع مرات تقريباً ومتنوعاً حسب موقع اللاعب، مع أعلى نسبة خطورة بين المدافعين – حوالي خمسة أضعاف.

وتُظهر النتائج الجديدة أيضًا أن تشخيصات الأمراض التنكسية العصبية زادت بناءً على طول الحياة المهنية، بدءًا من مضاعفة المخاطر لدى من لديهم أقصر مدة في الملاعب (أقل من خمس سنوات) إلى حوالي 5 أضعاف في أولئك الذين لديهم مدة أطول في الملاعب (أكثر من 15 سنة).

مؤخراً، كشف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن قرار صارم بشأن ضربات الرأس وذلك بداية من الموسم المقبل 2021-2022.

وأعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أنه وضع توجيهات جديدة لجميع المسابقات في الموسم الجديد بينها الحد من عدد الضربات الرأسية للاعبين أثناء التدريبات.

وقال الاتحاد الإنجليزي في بيان رسمي: “نوصي ونؤكد على عدم القيام بأكثر من 10 ضربات رأسية في أسبوع من التدريب، ولقد تمت الموافقة على هذه الخطوة لحماية اللاعبين وتقليل مخاطر تلف الدماغ”.

وأضاف: “سنطلب من الأندية الحد من الضربات الرأسية ذات القوة العالية وتلك التي تتبع تمريرة طويلة لأكثر من 35 مترا أو من الكرات العرضية والزوايا والركلات الحرة إلى 10 في كل أسبوع تدريب”.

  • Share

Resource name: العين الإخبارية | Date : 29 يوليو 2021


Leave a comment

Your email address will not be published.

*

Similar articles