#افهمها_صح

لماذا يريد أكثر من 80 ألف شخص بقاء جيف بيزوس في الفضاء؟

“اذهب إلى الفضاء وابق هناك!” هذه الرسالة هي مضمون التماسين على منصة Change.org تطالبان فيها جيف بيزوس بالبقاء في الفضاء عندما ينطلق في أولرحلة طيران غير مدارية لشركة بلو أوريجين الشهر المقبل.

وسيكون مؤسس أمازون من أوائل الركاب على الإطلاق على متن مركبة الفضاء نيو شيبارد التابعة لشركته للسفر إلى الفضاء في 20 يوليو، حيث سينطلق إلى حافة الفضاء بعد تنحيه عن منصب الرئيس التنفيذي لأمازون.

وقال بيزوس: “أريد أن أسافر في هذه الرحلة لأنه الشيء الذي كنت أرغب في القيام به طوال حياتي، إنها مغامرة وأمر كبير بالنسبة لي”.

وسيكون بيزوس وشقيقه ، مارك بيزوس ، من بين ستة ركاب (بما في ذلك الفائز المجهول بمزاد خيري الذي قدم عرضًا بقيمة 28 مليون دولار للحصول على مقعد) سيطيرون لفترة وجيزة فوق خط كارمان – المعروف أيضًا باسم حدود الفضاء المعترف بها دوليًا أكثر من 62 ميلاً فوق الأرض – قبل النزول والعودة إلى الغلاف الجوي للأرض.

ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة حوالي 11 دقيقة – لكن العديد من منتقدي بيزوس يرغبون في أن تستغرق وقتًا أطول أو إلى أجل غير مسمى.

وحصل الالتماسان على وجه الخصوص على عشرات الآلاف من التوقيعات، وحصل التماس “Do not allow Jeff Bezos to return to Earth” على 60 ألف موقِّع والعدد في ازدياد، و “Petition To Not Allow Jeff Bezos Re-Entry To Earth” على 20 ألف موقِّع والعدد في ازدياد.

لكن ما السبب الذي يدفع الكثير من الناس للمطالبة بطرد أغنى شخص في العالم من كوكب الأرض إلى الأبد؟، ربما يعود السبب إلى اتهام أمازون بأنها أصبحت شركة احتكارية تقتل المتاجر الصغيرة.

كما أنها متهمة بإساءة معاملة العمال من خلال إجبارهم على العمل لساعات طويلة بأجور زهيدة مقابل الجهد المبذول، بالإضافة إلى تجاهلها للنقابات العمالية الأمر الذي تسبب في موجة إضرابات عمالية آخرها أمس، حيث بدأ عمال أمازون في ألمانيا الإضراب للمطالبة بزيادة الأجور.

علاوة على ذلك، فإن بيزوس وزملائه المليارديرات في مجال التقنية مثل بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت وإيلون ماسك مؤسس تسلا وسبيس إكس وصلوا إلى  امتلاك ثروات فلكية.

ويعد بيزوس حاليًا أغنى شخص في العالم، حيث تبلغ ثروته حوالي 200 مليار دولار، ووجد تقرير حديث لـ ProPublica حلل البيانات السرية لدائرة الإيرادات الداخلية أن الرؤساء التنفيذيين الأثرياء ، بما في ذلك هؤلاء الثلاثة ، يتهربون قانونياً غالبًا من دفع ضريبة الدخل الفيدرالية في بعض السنوات أو دفعوا “معدل ضرائب حقيقي” أقل بكثير من متوسط ​​المواطن الأمريكي من الطبقة المتوسطة.

في غضون ذلك، أعلنت ماكنزي سكوت  طليقة بيزوس الأسبوع الماضي أنها تبرعت بما يقرب من 9 مليارات دولار منذ طلاقها.

  • مشاركة
سلسلة: #افهمها_صح

المصدر: Market Watch | التاريخ : 21-6-2021


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

المقالات المشابهة